اغلاق

غَارِقَة فِي صَمْتِ عَينَاكْ .. بقلم: منار جهجاه

أحتَارُ كَيفَ أرسُمَ لَكَ كَلِماتِي التيْ تَتَبَعثَرْ لَحظةْ سَماعَ أوتارَ صَوتِكَ الحَنونْ ..


الصورة للتوضيح فقط

أحتَارُ هَلْ أعْتَرِفُ لَكَ بِحُبِيْ وَمَدىْ حَاجـتيْ لَكْ فأُرضِيْ نَفسِيْ، أمْ أبتَعِد بِصَمــتْ وَتَرتَاحَ أنتْ ؟..
أشْعُرُ بالضَيَاعْ فِيْ أُفق عَينَاكْ ، وَيَتَوَقَفُ الدَمَ فِي عُرُوقيْ لَحْظَةَ لَمْسَ يَدَاكْ .
أحْتَارُ بَيْنَ رَفْضِكَ لِيْ والقُبُولْ، بَيْنَ إِشّتِيَاقَكَ لِيْ وَكِبْرِيَائَكْ .
أَحْتَارُ فِيْ صَمْتِكَ الَذِيْ تَاهَ فِيْ بَحّرِ غُمُضِكْ .
أشّعُرُ أنَكَ لُغّزٌ يُحَفِزُنِيْ عَلَىْ كَشّفِ أسْرَارِ قَلْبِكَ وَمَشَاعِرَكَ المَدّفُونة بِمَتَاهَةِ أفْكَارِكْ .
تِلْكَ الإبْتِسَامَةْ الّتِيْ تُظْهِرْ غَمَّازَتَاكْ تَأسْرً رُوحِيْ وَتَجْعَلُنِيْ أسٍيْرَةً بِهَوَاكْ .
أشّعُرُ بِغَيْرَتِكَ عَلَيْ وَإهْتِمَامَكَ الدَائِمْ بِيْ، وَلَكِنْ سُرّعَانَ مَا تَقّلِبْ الكَلَامْ كَيْ لَا يُفْتَضَحْ أنَكَ بِيْ وَلْهَانْ .
أرتَاحُ بِقُربِكْ وأنْتَظِر سُؤالَكَ عَنِيْ بِشَوقٍ .
يَقتُلُنٍيْ ضَبّطُ نَفْسِكَ بِشِدَة وَعَدَمْ البَوْحَ بِمَشَاعِرُكْ، تَقْتُلُنِيْ وَتَقْتُلَ نَفْسَكَ بِالكِتْمَانْ .
أنّتَظِرُ بِصَبرٍ تِلْكَ المَشَاعِرَ المُخَبَئَةْ بَيْنَ أسْطُرَ قَلْبَك، وَإمْسَاكُ يَدَاكَ وَالْسَعِيْ بِثِقَة وَأمَانْ

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
اغلاق