اغلاق

رسالة الى ، بقلم : الشاعرة معالي مصاروة

بلّغوهُ أنني أبدو امرأةً قاسية جدًا..


الشاعرة معالي مصاروة

حينَ يحترقُ السرابُ في المدى
تبتعدُ يدانا عن مشروعِ الفرحِ القادم
يغطّينا رمادُ الحلم
يستقيلُ كلّ موعدٍ كتبناهُ على الورق
كهواءِ آذار الحارق يصيرُ نفَسي
كولادةٍ لم تتحقق
يغيبُ وعيُ الوقتِ والموتُ الأكبرُ يستيقظُ
وأنا لا زلتُ أحترق

بلّغوهُ أنني أرضٌ
والأرضُ امرأةٌ لا تستكين
لا ترضعُ إلا مجازًا
لا تخضعُ لشرقيّ لا يلوح تاريخ رجولتهِ
على الجبين
ولا تركعُ إلا لربٍ وقصيدةِ حنين

بلّغوهُ أنني أتوهُ في خصلاتِ شعري
إن نادى عليّ أيا طفلتي
وأن لملمَ أسرارَ ولهي بيديهِ
أصيرُ إجابةً
لكلّ سؤالٍ ينامُ بينَ شفتيه
وأتغلغلُ في ثورةِ الشطآن
كموجٍ يعشقُ لهيبَ الثّغرِ
وخجل البدايات

بلّغوهُ أن الصّمتَ لا يكسو إلا وجهي
حينَ يتوافدُ الرّجالُ صوبَ نافذتي
فليسَ ذنبي حُسنيَ الفتّان
يا ليتهُ يعلم مدى الحبِّ في خافقي
لكلّ من حاولَ شقَّ السّماء
وليسَ ذنبي أنّني لم أرهُ
حينَ نضجَ القصيدُ في نظرةِ عيني
وفي خشوعِ الأنفاسِ
وفي حوارِ شفاهي وشبّاكِ القدر

بلّغوهُ أنّ النّساءَ الجميلات
لا تهابُ صوتَ العاصفةِ ولا العاطفة
لا تخافُ الحبّ
بينَ ذراعيها معابدٌ تقدّسُ المشاعر
وسنابلُ غدٍ لا يهمّها اولئك السكارى
على أرصفةِ الجسد
حسّها متيّمٌ يختصرُ الكون
إن اعترفَ بالحُب

بلّغوهُ أنني لا أعلنُ الطّاعةَ
إلا إن رتّلتُ العشق بلا قواعد
وقطفتُ طُهر الحبّ من عرقِ الحياء
القناعةُ لغةُ الضعفاء
وأنا في الحبّ أتخطّى كلّ الفقر العاطفيّ
أصرخُ ملء حنجرتي
أنا الّتي أفنت عمرها لتعيشَ حبًا
مجنونًا لا يخضعُ لشرقيّ
ولن يخضع..

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك