اغلاق

خرافات رومانسية عن العلاقات العاطفية تسبب الانفصال!

بالتأكيد الدخول في علاقة عاطفية رومانسية أمر جيد ورائع بل ربما يكون أروع الأحاسيس الذي سوف تشعر بها على الإطلاق، ولكن في هذا العالم المشاعر بمفردها لا تكفي،


الصورة للتوضيح فقط

ففي أثناء الارتباط العاطفي لا سعادة دون عمل وتعب وتضحية، لذلك الطريق ليس وردياً على الدوام.
فطرفا أي علاقة عاطفية عليهم العمل بجد معاً؛ لكي ينجحوا تلك العلاقة ويصلوا بها إلى بر الأمان، هناك العديد من الأفكار والمشاعر الرومانسية المريحة في أذهان الكثير من الرجال، والتي يظنون أنهم سوف يجدونها بمجرد الارتباط، وهو الأمر الذي يتسبب لهم بالصدمة بعد الدخول إلى عالم الارتباط العاطفي؛ لتبدأ المشاكل بينهم وبين شريكاتهم قبل أن تصل الأمور إلى الانفصال بسبب الرومانسية.
لذلك في التقرير التالي سوف يتم توضيح لك بعض الأحاسيس الرومانسية التي لن تحصل عليها بعد الارتباط إلا  ببذل الكثير من الجهد.

1- يجب أن تحبك على ما أنت عليه!
لا تعني هذه العبارة أن تظل محتفظاً بكل صفاتك السيئة وأن تنتظر من شريكتك أن تتحملها معك إلى الأبد، بل يجب أن تقوم بالكثير من الجهد حتى تغير تلك الصفات وتنتزعها من شخصيتك، فمهما كان حب شريكتك لك إلا أنها في النهاية بشر وفي وقت ما سوف تشعر بالضجر من صفاتك السيئة، وسرعان ما ستجد الانفصال هو النتيجة الحتمية لعلاقتكما سوياً.
وبالطبع ينطبق الأمر نفسه على شريكتك؛ لذلك إذا كنتما تتبادلان الحب الصادق وتخافان على العلاقة العاطفية التي تجمعكما لا بد لكما بالتغيير دائماً نحو الأفضل.

2- بسبب الشجار يجب أن ننفصل
إذا كنت مرتبطاً عاطفياً بإحدى النساء في الوقت الحالي ولا تتشاجران، فربما عليك الشعور بالقلق وليس العكس فالشجار أمر صحي وطبيعي في العلاقات العاطفية، طالما يتم في معدل طبيعي ومتزن فهو أحد مفاتيح اشتعال الحب من جديد بين أي رجل وامرأة تجمع بينهما علاقة عاطفية.
ولكن انعدام الشجار بينكما ما هو إلا دليل على أن أحد طرفي العلاقة ينافق الاَخر أو يكبت مشاعر الغضب اتجاهه، وما هي إلا مسألة وقت لينفجر في وجهه؛ لينهي تلك العلاقة التي سوف تجلب له السكري ومرض ضغط الدم.

3- هي غيورة إذاً هي تحبني!
نعم حب الرجل أن يشعر بأن زوجته تشعر بالغيرة عليه من جميع نساء الأرض فهو ملكها فقط، ولكن عليك الحذر من الغيرة المفرطة فهي قاتلة، ففي بداية الأمر سوف تعشق رؤيتها تغار عليك ولكن مع الوقت سوف تشعر بالضيق والضجر منها.
وعليك أن تدرك أن غيرتها الزائدة عليك هو شعور أنثوي بعدم الثقة والأمان في أزواجهن أو في شركائهن وليس بدافع الحب والعشق.

4- أنتما تحفظان بعضكما عن ظهر قلب
قد تكون تلك الجملة مناسبة لأفلام هوليوود الرومانسية، ولكن ليس في الحياة الواقعية، فيجب عليك عدم الاعتماد على حدسك وحبك لشريكتك في أنك تعرف احتياجاتها العاطفية لدرجة أنك لا تسألها عما تحتاجه أو تريده.
فالعلاقة العاطفية تستلزم من الطرفين أن يتواصلا دائماً مع بعضهما البعض من أجل تلبية كل طرف لرغبات الطرف الآخر العاطفية.

5- سوف تتغير من أجلها!
طالما لا تفعل شيئاً معيباً أو محرماً، فلماذا يجب عليك أن تلغي شخصيتك أمامها؛ لكي ترضيها فذلك الأمر لا يصلح في حياتنا الواقعية فكل طرف من طرفي العلاقة يجب أن يكون على طبيعته أمام شريكه ولا يقوم بتغيير شخصيته بالكامل.

لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
اغلاق