اغلاق

العنف في المجتمع العربي .. بقلم : هيا

ارغب اليوم بالحديث حول موضوع العنف المستشري في مجتمعنا العربي رغبة مني لابقائه حديث الساعة لعل كشفه وابقائه في الافق ممكن ان يقلص من انتشاره.


الصورة للتوضيح فقط

جميعنا على علم بما يحدث في ارجاء العالم من عمليات ارهابية وعنف بشكل عام وفي مجتمعنا العربي بشكل خاص . العنف يمكن تفسيره بعدة نظريات ، فهنالك من قال انه صفة طبيعية موجودة لدى كل انسان وهنالك من قال انه تصرف ناتج عن امور يرغب الشخص بتحقيقها الا انها لا تتحقق اما النظرية الاخيرة والتي تفسر الموضوع انها صفة مكتسبة يكتسبها الشخص من البيئة المحيطة.
اما بالنسبة لموضوعنا فهو العنف بين الاطفال والذي يبدا من جيل الطفولة وينعكس ذلك من خلال تصرفات غير طبيعية يباشر بها الطفل ممكن ان تكون مباشرة ومن الممكن ان لا تكون كذلك . بداية من العض، الركل، السخرية وصولا الى الضرب المبرح.

اما عن اسباب العنف فهي كثيرة ساتناول بعضا منها:
اولا العنف الناتج عن مشاكل نفسية وعاطفية يواجها الطفل: فمثلا يمكن ان يكون الطفل العنيف معنفا من قبل شخص اخر فبالتالي ونتيجة للضغوط يبدا باتخاذ خطوات عنيفة اتجاه الاخرين.
وكذلك لا ننسى السبب الذي يعود لعلاقة الوالدين في البيت، وفقا لابحاث كثيرة ، اذا كانت علاقة الوالدين مبنية على عدم التفاهم والعنف سواء كان كلامي او جسدي يعرض الطفل لاكتساب الصفة والتصرف بعنف مستقبلا.
اما عن السبب الشائع فهو مشاهدة الاطفال البرامج التي تحوي مشاهد عنيفة غير ملائمة، اليوم مع التطور الذي يكتسح العالم بات الاطفال زملاء للاجهزة الالكترونية سواء كان ذلك حاسوبا او هاتفا ، ومع انعدام رقابة الاهالي يباشر الاطفال بمشاهدة امور كثيرة فضولا ليس الا، مما يعرضهم لاكتساب صفات جديدة منها العنف.
على الاهالي توعية الاطفال دائما ومراقبتهم لاجل منعهم من اكتساب صفات عنيفة، وبالتالي للتقليل من العنف قدر الامكان بين الاطفال ، من المفضل ايضا اجراء فعاليات توعوية تربوية في المدارس للاطفال والاهالي على حد سواء او حتى تخصيص حصة تربية اضافية تناقش فيها ظواهر وابعاد العنف وكم انها غير محبذة وعلى الاطفال تجنب مثل هذه التصرفات.

 لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق