اغلاق

أَتَنْتَحِبِينَ يَا أُمَّاهُ فِي الْهَمِّ؟! .. بقلم: محسن عبدالمعطي

لِمَاذَا سَحَّ دَمْعُ الْعَيْنِ يَا أُمِّي=أَتَنْتَحِبِينَ يَا أُمَّاهُ فِي الْهَمِّ؟!!!


محسن عبدالمعطي محمد عبد ربه

لِمَاذَا حَظُّنَا فِي الطِّينِ مَدْفُونٌ؟!!!=وَهَانَ الْعُمْرُ- يَا أُمِّي- مَعَ الْغَمِّ؟!!!
وَقِسْمَتُنَا مَعَ الْبَدْرُومِ فِي وَجَلٍ؟!!!=نَعِيشُ بِهِ كَمَقْبَرَةٍ مِنَ الْعَمِّ؟!!!!
لِمَاذَا نَحْنُ مَحْرُومُونَ فِي الدُّنْيَا=وَمَدْفُونُونَ بِالْآهَاتِ وَالسُّمِّ
                                                       ***
يَضِيعُ الْعُمْرُ دُونَ التَّاجِ مُنْكَسِراً؟!!!!=وَنَغْرَقُ فِي بِحَارِ السُّكْرِ وَالشَّمِّ؟!!!!
لِمَاذَا الضَّرْبُ وَالْإِذْلَالُ فِي نَكَدٍ؟!!!!=وَيَنْقُصُنَا عَزِيزُ الْعَيْشِ فِي الْكَمِّ؟!!!!
دَعِينِي أَمْسَحِ الدَّمْعَاتِ يَا أَمَلِي= دَعِينَا نَنْأَ عَنْ مَدْحٍ وَعَنْ ذَمِّ
                                  ***

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق