اغلاق

الأسد يكشف سبب عدم إسقاط الصواريخ الأمريكية:‘خسرنا نصف قواتنا للدفاع الجوي‘

أكد الرئيس السوري ، بشار الأسد " أن جيش بلاده خسر أكثر من نصف قدراته في الدفاع الجوي جراء عمليات المسلحين " ، مشيرا إلى أن هذا


تصوير gettyimages

الأمر يمثل سبب عجزه عن اعتراض الصواريخ الأمريكية .
وردا على سؤال حول عدم إسقاط الصواريخ الأمريكية، التي استهدفت قاعدة الشعيرات ، من قبل الجيش السوري ، قال الأسد في مقابلة خاصة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، نشر بعضها اليوم الجمعة : " كثير من الناس يتساءلون عن دفاعاتنا الجوية والدفاعات الجوية الروسية وينظرون إليها بصفتها قوة مطلقة تستطيع إسقاط أي صاروخ . الأمر معقد تقنيا ، لأن صواريخنا ينبغي أن ترى هدفها ، وكي تتمكن من رؤية الهدف أنت بحاجة لرادار يستطيع أن يرى كل زاوية من زوايا البلاد ، وهذا أمر مستحيل لأنك تتحدث عن أرض وتضاريس ، وكما تعرف فإن صواريخ كروز تستخدم تلك التضاريس للاختباء من الرادار ، وبالتالي فإن الأمر بحاجة إلى نظام مكثف يغطي كل زاوية كي يتمكن من إسقاط الصواريخ".

" تدمير الدفاعات الجوية "
وتابع الرئيس السوري تطرقه إلى هذا الموضوع: "ثانيا ، ربما قلة من الناس تعرف أن الإرهابيين لجأوا منذ بداية الهجمات إلى تدمير الدفاعات الجوية السورية التي لا علاقة لها بما كانوا يسمّونه حينذاك ما سمي بالمظاهرات السلمية ، ومعظم الدفاعات الجوية موجودة في المناطق المحيطة بالمدن ، وبدأوا بمهاجمة الدفاعات الجوية التي تأثرت بشكل كبير خلال الأزمة. وبالتالي، ثمة عوامل عدة من شأنها أن تؤثر فيما يتعلق بإسقاط تلك الصواريخ".

الأسد: " الإرهابيون دمروا أكثر من 50 بالمئة من قواتنا للدفاع الجوي "
أما بخصوص خسائر قوات الدفاع الجوي السورية قبل الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات ، فقال الأسد : " عدد كبير ، فقد كان هدفهم (هدف المسلحين) الأول الدفاعات الجوية، لا نستطيع بالطبع إعطاء عدد دقيق لأن هذه معلومات عسكرية ، لكن يمكنني أن أقول لك إننا فقدنا أكثر من خمسين بالمئة " .
وأضاف الرئيس السوري: "بالطبع، فإن الروس، ومن خلال دعمهم للجيش السوري، عوضوا جزءا من تلك الخسارة بأسلحة وأنظمة دفاع جوي نوعية ، لكن هذا لا يكفي عندما تتحدث عن بلد بأكمله، الأمر يستغرق وقتا طويلا لاستعادة كل دفاعاتنا الجوية".

الأسد : " شراء الأسلحة الروسية جزء من العلاقة اليومية بين وزارتي الدفاع في روسيا وسوريا "
وأكد الأسد أن المفاوضات مع الجانب الروسي فيما يتعلق بشراء الأسلحة، بما في ذلك أنظمة دفاع جوي جديدة، تجري بصورة مستمرة ، وأضاف: "فهذا هو الحال دائما، قبل الحرب وخلال الحرب، بالطبع، فقد بتنا نحتاج إلى المزيد من الأسلحة بعد الحرب بسبب الاستهلاك، وهذا جزء من العلاقة اليومية بين وزارتي الدفاع في روسيا وسوريا".
وحول أنواع الأنظمة الروسية التي تلقى اهتماما من قبل دمشق قال الرئيس السوري : " نحن مهتمون عادة بالجيل الأحدث من أي نظام ، لكن ذلك يعتمد على ما هو متوفر ، وعلى سياسة الجهة التي تبيعه ، وهي روسيا ، وعلى الأسعار ، وهناك العديد من المعايير، وذلك يعتمد بالطبع على المواصفات التي تبحث عنها والتي يمكن أن تكون مناسبة لنوعية الحرب التي تخوضها " .
وأشار الرئيس السوري إلى " الدور الروسي الهام والإيجابي على المستوى العالمي من خلال مساهمتها في الحرب على الإرهاب في سوريا " ، مؤكدا " أن روسيا عندما تدعم الجيش السوري، فإنها لا تحمي المواطنين السوريين والروس، بل وتحمي الأوروبيين والآخرين " .
و
قال الأسد في هذا الصدد: "في هذا الوضع، أعني في الحرب التي نخوضها ، فإن روسيا تنظر إليها بوصفها أكثر من حرب سورية، وأكثر من حرب سورية وروسية. أعتقد أنها حرب كل بلد يريد حماية مواطنيه من الإرهابيين، وبالتالي، عندما تدعم روسيا جيشنا، فإنها لا تحمي المواطنين السوريين وحسب، بل تحمي أيضا المواطنين الروس، بل أعتقد أنها تحمي الأوروبيين والآخرين أيضاً. بالنسبة لهم، فإنهم لا يعتبرونها حربا تجارية كما يفعل الأمريكيون".

الرئيس السوري بشار الأسد ، تصوير getty image





















لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك