اغلاق

الرئيس عباس يلتقي وفدا من الإنجليكان في الولايات المتحدة

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ليلة الثلاثاء، "إنه من دون دولة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية لن نقبل أي حل". جاء ذلك خلال لقائه بممثلي
Loading the player...

 الجالية الفلسطينية ورؤساء المنظمات العربية في الولايات المتحدة، في مقر إقامته بالعاصمة واشنطن، حيث أطلعهم على آخر التطورات السياسية ومستجدات القضية الفلسطينية" .
وقال: "إن الجالية الفلسطينية في أميركا لم تبخل منذ انطلاقة منظمة التحرير في دعم فلسطين وكانت دائما مؤمنة بعدالة القضية".
وحول الأسرى، قال: "إن للأسرى مطالب إنسانية وكلنا أمل ألا يطول إضرابهم لأن هناك خطرا على حياتهم"، وأضاف "وأنا أقول للأسرى صبرا، اصبروا كما صبر آل ياسر فإن موعدكم النصر إن شاء الله، أنتم رموزنا وأبطالنا".
وبالنسبة للشأن الداخلي، قال: "منذ انقلاب 2007 نسعى من أجل المصالحة مع حماس ولكن للأسف لم ننجح. وزاد الأمر سوءا حين أعلنت حماس تشكيل حكومة جديدة لها وأطلقت عليها لجنة وزارية أو هيئة بديلة لحكومة الوفاق الوطني التي اتفقنا عليها عام 2014، وهذا يعني تكريسا للانفصال وهذا ما نرفضه رفضا قاطعا، واليوم أقول دولة في غزة مرفوضة ودولة من دون غزة مرفوضة" .

الرئيس يلتقي وفدا من الإنجليكان في الولايات المتحدة
وفي سياق آخر، التقى الرئيس محمود عباس، الليلة الماضية، في مقر إقامته بالعاصمة الأميركية واشنطن، وفدا من الإنجليكان في الولايات المتحدة. وأطلع الوفد على "آخر التطورات السياسية ومستجدات القضية الفلسطينية، وعلى جاهزية القيادة لسلام عادل وشامل وفق الثوابت الوطنية ومبادرة السلام العربية". وفق بيان صادر عن الرئاسة الفلسطينية.
كما التقى في مقر إقامته بالعاصمة واشنطن، مع وفد من أصدقاء حركة "فتح" في الولايات المتحدة. وأطلعهم على آخر التطورات السياسية ومستجدات القضية الفلسطينية.


تصوير ثائر غنايم




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق