اغلاق

’الشعبية’ في خانيونس تنظم وقفة دعم وإسناد للأسرى

نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "منظمة الشهيد وديع حداد" وقفة دعم واسناد للأسرى المضربين عن الطعام لليوم الرابع والعشرين على التوالي، وذلك أمام منزل


جانب من الوقفة والتكريم

الأسير محمد أبو غالي، حيث شارك في هذه الوقفة لفيف من قيادة وكوادر وأعضاء الجبهة بالمحافظة وعائلة وجيران الأسير.
وخلال كلمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رحب عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية ومسؤول المنظمة أسامة شكشك بالحضور وبعائلة الأسير أبو غالي، موجهاً "التحية للأسرى الأبطال المضربين عن الطعام في معركة الكرامة والحرية لانتزاع مطالبهم العادلة والتي تتلخص في تحسين ظروفهم الاعتقالية داخل السجون وتحقيق جملة من المطالب الحياتية التي سلبها الاحتلال منهم منذ سنوات". حسب قوله.

"أسرانا البواسل هم طليعة شعبنا"
وأكد شكشك على أن "معركة إضراب الكرامة جاءت لتؤكد أن أسرانا البواسل هم طليعة شعبنا والنواة النضالية الصلبة التي تقف في الخندق الأمامي في مواجهة الاحتلال وأدواته القمعية ورغم ما يتعرضون له من ممارسات متواصلة وإجراءات انتقامية متصاعدة تهدف لإفشال إضرابهم وصمودهم".
وتطرق إلى "عدد من الإجراءات الصهيونية التي تمثلت في عزل قيادات الإضراب والتهديد بممارسة أبشع الصور الوحشية بالتغذية القسرية التي تهدد حياة الكثيرون منهم والتي تواجه بمزيد من الإصرار والصمود والتوسع".
وأشار شكشك إلى أن "الأسير أبو غالي أبى إلا أن يكون من الدفعة الأولى في خوض هذا الإضراب مع رفاقه وزملائه في سجون الاحتلال ليثبت أنه من حملة أمانة هذا الشعب"، متوجهاً بالتحية إلى "عموم أسرانا وعلى رأسهم قيادة الحركة الوطنية الأسيرة متمثلة بالرفيق أحمد سعدات والقائد مروان البرغوثي والأسير حسن سلامة وغيرهم من الأسرى الذين يواجهون جبروت الاحتلال بصمودهم وبأمعائهم الخاوية".

"أوسع مشاركة رسمية وشعبية"
كما دعا شكشك خلال كلمته إلى "أوسع مشاركة رسمية وشعبية في إسناد معركة إضراب الكرامة واعتبارها معركة الشعب الفلسطيني كله"، مؤكداً على "ضرورة تحول مواقع التماس في الضفة الغربية إلى ساحات اشتباك مفتوح إسناداً للأسرى".
ودعا شكشك فصائل المقاومة إلى "بذل الجهود من أجل إطلاق سراح الأسرى من خلال صفقة تبادل مشرفة"، كما طالب المؤسسات الرسمية وغير الرسمية والقوى والأحزاب الوطنية والمجتمعية والنقابات والجامعات ووسائل الإعلام المختلفة إلى "مواصلة إسنادهم لقضية الأسرى".
وناشد أحرار العالم ولجان المقاطعة الدولية المنتشرة حول العالم والبرلمانيين الدوليين المتعاطفين مع الشعب الفلسطيني الى "أوسع حملة تضامن مع أسرانا البواسل وبذل الجهد من أجل توفير الحماية الدولية لهم باعتبارهم مناضلون من أجل الحرية".

"انتفاضة فلسطينية شاملة"
وفي ختام كلمته أكد شكشك على أن "الحل الوطني الأمثل في هذه الظروف الصعبة التي تعيشها قضيتنا هو انتفاضة فلسطينية شاملة يشارك بها الكل الفلسطيني".
وخلال كلمة العائلة، ثمَن الشبل حسن أبو غالي "دور الجبهة الشعبية وكوادرها في دعم وإسناد معركة الأسرى البطولية ضد ما تسمى إدارة مصلحة السجون"، كما توجه بالتحية إلى "عموم أسرانا البواسل"، متمنياً لهم "الفرج القريب بتحقيق الحرية وكسر القيد".
وفي ختام الوقفة جرى تقديم درع الوفاء لعائلة الأسير محمد أبو غالي.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق