اغلاق

قانون القومية بين المعارضة والائتلاف، بقلم: رضوان منصور

تمت هذا الاسبوع المصادقه على قانون القومية بالقراءة الاولى التي يتبعها القراءات الثانية والثالثة مساء الاربعاء في الكنيست . هذا القانون شد اليه اراء متضاربة وفق


الهيئة العامة للكنيست

المواقع السياسية لدى متحدثيها. البعض ادعى انه يتحلى بصبغة عنصرية ، تضع الدولة اليهودية في المقدمة بدلا من الدولة الديمقراطية مما يغير المعايير والموازنة بين التوجهين . واضافت المعارضة قائلة بان هذا القانون يمس بالديمقراطية حتى انه يذكرهم بسلطات وحكومات معتمة الاضواء.
وجاء رد من نص هذا القانون رئيس لجنه الخارجية والامن، عضو الكنيست افي دختِر قائلاً بان القانون جاء ليمنع المحاولات المتتالية المرة تلو الاخرى بأساليب شتى، بالمس بكيان دولة اسرائيل وصبغتها كدولة يهودية وديمقراطية.
 واضاف ان من يقرأ نص القانون يفهم ان اللغة العربية ومتحدثيها  عرباً كانوا ، دروزا او غيرهم لن يمسوا بسوء بل على العكس .
 ثم اعرب : سمعت من وسائل الاعلام معلومات خاطئة مخطئة حول القانون ونوه موضحا بان اقتراحه الذي تم الموافقة عليه قي الجنة الوزاريه للتشريع ، يضع اللغة العبرية كلغة رسمية لدولة اسرائيل ويترك للغة العربية مكانة خاصة كما انه
يعطي لمتحدثيها حق التواصل اللغوي بها مع خدمات الدولة وفق ما يقره نص القانون . بما معناه ان القانون يعزز من امكانية التواصل باللغة العربية التي كانت محدوده في السابق.
اما الوزير وعضو الكنيست ايوب قرا فقد صرح بان حقوق الدروز وابناء الاقليات سيما التي تقوم بواجباتها في السلك العسكري والامني والشرطي ، حقوقها محفوظة ومضمونة وهي مستقاة من مبدأ المساواة كما ورد في وثيقة الاستقلال .
كما وشدد وزير الدولة قرا ان لدى هذه الحكومة الرغبة والنية في اعطاء الطائفة الدرزية وغيرها احترامها ومكانتها وانها تقدر وتثمن قسط ومساهمة الطائفة الدرزية في خدمة الدولة . واضاف قائلاً بان رئيس الحكومة قد وعده بان يكون الدروز قسطاً من القانون حيث ان حقوقهم تكون به مماثلة لحقوق اليهود.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك