اغلاق

لماذا يتهافت الأوروبيون على جواز السفر البريطاني ؟!

تبين أن آلاف المواطنين الأوروبيين يتهافتون حالياً على الجنسية البريطانية خوفاً من التداعيات المحتملة للخروج من الاتحاد الأوروبي (Brexit)، حيث يسود الاعتقاد بأن


الصورة للتوضيح فقط


السلطات في لندن، سوف تفرض قيوداً على هجرة الأوروبيين وسوف تتغير القوانين التي تتيح لهم الإقامة والعمل بشكل دائم في بريطانيا على اعتبار أنهم من مواطني الاتحاد الأوروبي.
وكان 52% من البريطانيين قد صوتوا في استفتاء عام جرى في حزيران/ يونيو من العام الماضي على الخروج من الاتحاد الأوروبي، بينما أيد 48% فقط من البريطانيين البقاء في الاتحاد، فيما أبلغت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي المجلس الأوروبي رسمياً بتفعيل المادة 50 من اتفاقية لشبونة في نهاية آذار/ مارس الماضي، وبذلك الإبلاغ فإنه بات يتوجب على بريطانيا أن تنتهي من الخروج كلياً من الاتحاد قبل مرور عامين لتسجل بذلك أول عملية خروج من الاتحاد الأوروبي منذ تأسيسه.
وتبين من معلومات انفردت بنشرها جريدة “فايننشال تايمز” وحصلت عليها من مصلحة الجوازات في لندن أن نسبة طالبي الحصول على الجواز البريطاني لأول مرة ارتفعت خلال العام الماضي 2016 بنسبة 35% عما كانت عليه في العام السابق، أي في العام 2015. وبلغة الأرقام فإن السلطات البريطانية تلقت 13 ألفاً و70 طلباً للحصول على جواز السفر البريطاني من أشخاص يتقدمون لذلك لأول مرة، وموجودون في دول الاتحاد الأوروبي المختلفة.

وتشير البيانات التي حصلت عليها “فايننشال تايمز” رداً على طلب رسمي تقدمت به بموجب قانون حرية الوصول للمعلومات الى أن العدد الأكبر من طالبي الحصول على جواز السفر البريطاني جاء من فرنسا، حيث تقدم 2369 شخصاً بطلبات لهذا الغرض، مسجلين ارتفاعاً بنسبة 28% عن أعداد طالبي الجوازات في العام 2015.
وتعتبر بريطانيا بمثابة الرئة والمتنفس لملايين الفرنسيين، حيث أن أعداداً هائلة من كلا البلدين يقصد الآخر، ويتنقل عشرات الآلاف يومياً بين لندن وباريس لقضاء أعمالهم، سواء عن طريق السفر براً، أو بالقطار الذي يحتاج لساعتين فقط حتى ينقل ركابه من وسط باريس الى وسط لندن أو بالعكس.

وسجل طالبو الحصول على الجنسية البريطانية من المواطنين الألمان ارتفاعاً بنسبة 60% خلال العام الماضي، وكانت أغلب الطلبات التي تقدم بها الألمان قد تم تسجيلها في شهر تموز/ يوليو الماضي، أي في الشهر التالي مباشرة للاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وشرحت “فايننشال تايمز” كيف يتمكن أشخاص يعيشون خارج بريطانيا من التقدم بطلبات للحصول على جوازات سفر بريطانية لأول مرة وهم لا يزالون خارج البلاد، حيث تشير إلى أن الكثير من الأوروبيين يولدون لأب أو أم يحمل الجنسية البريطانية، ونتيجة لكونه مواطن أوروبي فإنه لا يطلب جواز السفر البريطاني ويكتفي بجنسية البلد الأوروبية التي يعيش فيها، إلا أن كثيراً من هؤلاء باتوا يسارعون لطلب جوازات سفر بريطانية لهم أو لأطفالهم تحسباً لفرض قيود لاحقاً على الدخول إلى المملكة المتحدة.

ويخشى مواطنون أوروبيون أيضاً أن يتم التعامل مع أبنائهم على أنهم طلبة أجانب في حال التحاقهم بالجامعات البريطانية بعد الـ(Brexit)، وهو ما سيعني حينها أنهم سيدفعون رسوماً مالية أعلى بكثير من تلك التي يدفعها المواطنون البريطانيون.



لدخول زاوية كوكتيل اضغط هنا

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق