اغلاق

أضحى، تأليف: طلال غانم - المغار

يا مَن تطوفُ حَولَ آلكعبةِ لِمَ بأخيكَ آلمُؤمِنِ تُضَحِّي ؟يُوصِّيكَ آللهُ بألاَّ تَقتُلَ وتستسيغُ شُرْبَ دَمي وذَبحي

تُصلِّي آلخمسَ رُكوعاً وسُجوداً                            وتحرِقُ سنابِلَ حُقولِ قَمحي
لِماذا تَسقي آلأعداءَ وتَرفِدُها                               وتصرعُني أخي بِسَيفي وَرُمْحي؟
حَرامٌ علَيكُم يا مَن إرتددتُم                                 غُرِّرَ بِكُمْ وترنَّمتُمْ بِنَوحي
على جَدوَلِ أعمالِ آلمُحرِّضينَ قلعي                      وعَن خارِطةِ آلعالمِ مَسحي
تَمِدُّونَ يَدَ آلعَونِ لقاتِلِ أهلَكُم                               طُعِنتُ وما من مُداوٍ لِجَرحي
أخي لا تَكُن يَداً للشَرِّ                                       وتُنَحِّيني عَنْ عَرشي وصَرحي
إصْحَ إبنَ عمِّي مِن سُباتٍ                                 ومَن قادَكَ إلى آلشَرِّ نَحِّ
آلقُرآنُ بحِفظِ أخي يُذكِّرُني                                 مُدَّ لي يدَكَ وآشفِ قَرحي
لَو طرَقَ بابَ أُمَّتي غازٍ                                   يرخَصُ جَسَدي وبرُوحي أُضحِّي
تغويهِ آلحوريَّاتُ إلى آتونِ نارٍ                            يُصْلى بِنارِ جَهَنَّم ويقُولُ وَيْحي
رِبحُ آلمالِ يَروحُ ويَغدو                                   وبإتِّحادِ آلنَّاطقينَ بآلضَّادِ رِبحِي
أسقيكَ حليبَ نوقي ونِعاجي                                وأُهديكَ رُطبَ نَخلِي وبَلحي
تفضَّل يا ابنَ عمِّي خُبزي                                 ولو كُنتَ  نَسيتَ طعمَ مِلحي
يَومٌ بهِ نتكاتَفُ ونرُصُّ آلصُّفوفَ                         يكونُ عيدُ نَصري وفرْحِي
 
 الأستاذ طلال غانم - المغار


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني
panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق