اغلاق

المقدسيون يختارون ممثليهم في المجالس المحلية

توجه عدد كبير من المقدسيين الذين يقطنون في بلدات القدس التي هي خارج جدار الفصل، الى صناديق الاقتراع لانتخاب من يمثلهم في انتخابات المجالس

صور حصرية التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال العملية الانتخابية في عناتا

والبلديات الفلسطينية.
ففي بلدة عناتا صوت 5816 ناخبا يمثلون 2600 عائلة من البلدة، وصوت كذلك 600 ناخب من أهالي مخيم شعفاط و600 ناخب من البدو و2000 ناخب من حملة الهوية الزرقاء، وهؤلاء من مجمل السكان المسجلين في دائرة الإحصاء الفلسطينية، الذي بلغ عددهم 17 الف مواطن في عناتا التي تشمل:  مخيم شعفاط، راس خميس، ضاحية السلام، وراس شحادة.
وأوضح المراقب المحلي في لجنة الانتخابات المركزية معروف الرفاعي لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه " توافد من ساعات الصباح عدد كبير من الاهالي، و جرت الانتخابات بشكل انسيابي واعتيادي دون أي مشاكل وخروقات تذكر".
وأضاف الرفاعي لمراسلنا في القدس: "أن بلدية عناتا تتنافس على مقاعدها كتلتان هما "العهد والوفاء" برئاسة زكريا عايش و "عناتا للجميع" الذي يرأسها طه نعمان"، مؤكدا على ان هذه الانتخابات "هي عرس ديمقراطي نفتخر به ويؤسس لمجتمع ديمقراطي طالما تمنيناه وعملنا من اجله".
وتمنى الرفاعي بان تكون هناك انتخابات رئاسية وتشريعية تجري في الوقت القريب على غرار الانتخابات المحلية للبلديات والمجالس الفلسطينية التي بدورها تقدم خدماتها لجمهور المواطنين في كل مكان دون تفرقه وعنصرية،على حد قوله.

" استحقاق شرعي ووطني قبل أن يكون استحقاقا سياسيا"
من جهته ، اطلع وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية ومحافظها المهندس عدنان الحسيني على سير عملية الانتخابات المحلية في محافظة القدس، يرافقه وكيل مساعد الوزارة حمدي الرجبي ومسؤولي الاجهزة الامنية ومدراء المحافظة في المناطق، واستمع من مسؤولي مراكز الاقتراع على سير العملية ونسبة الاقبال.
وأكد الوزير الحسيني على ضرورة الاحتكام لرأي المواطنين في أية انتخابات، وهو عملية ضرورية وإيجابية، مشيرا إلى الحاجة الملحة ليس فقط لإجراء انتخابات للهيئات المحلية وإنما لكل المؤسسات الأخرى من رئاسية وتشريعية ومجلس وطني ومنظمة التحرير، منوها إلى أهمية ذلك في تطوير القدرات وتجديد الدماء وزيادة الفعالية الشعبية والوطنية، وهو ما سينعكس إيجابا بعد البدء بهذه الانتخابات الهامة .
واستبعد الحسيني معارضة أي مواطن لإجراء هذه الانتخابات أيا كان نوعها ومستواها، فهي استحقاق شرعي ووطني قبل أن يكون استحقاقا سياسيا، معربا عن امله في استكمالها بشكل كامل في جميع أجزاء الوطن الفلسطيني، ملمحا إلى قطاع غزة الذي اضحى بأمس الحاجة الآن الى مثل هذا العرس الديموقراطي ، بحسب تعبيره.
يذكر أن الانتخابات المحلية جرت في محافظة القدس في ست بلدات هي أبو ديس، والعيزرية ، وعناتا ، وبيت سوريك ، وبيت عنان والجيب، وافتتحت لجنة الانتخابات المركزية فيها خمسة عشر مركزا .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق