اغلاق

بحفل مميّز : تخريج اطفال روضة ‘المستقبل‘ بجبل المكبر

نظمت روضة المستقبل في جبل المكبر التابعة لجمعية نساء إمليسون،مؤخرا، برنامج الحفل الختامي للفوج الثامن عشر (رواد الإبداع)، في المسرح الوطني (الحكواتي) في القدس.


صور من الحفل- تصوير: مؤسسة ايلياء
 
وتولت عرافة الحفل المربية تحرير عطون.
بدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الشعب الفلسطيني والسلام الوطني الفلسطيني، واشتمل على العديد من الفقرات منها لوحات ورقصات فنية وتراثية معبرة، وكذلك أغاني وأهازيج واسكتشات مسرحية وقصائد شعرية مرتبطة بالإنتماء وفلسطين والقدس والأقصى، وقد ألقت مديرة عام الجمعية دلال لافي كلمة ذات أبعاد تربوية وتعليمية وتوجيهية ووطنية.
و قالت لافي "إن عملنا في مدينة القدس ذات الظروف الصعبة والمعقدة إنما هو كالحفر في الصخر حيث تواجهنا عقبات وتحديات كثيرة تستوجب  الكثير من الجهود حتى نحافظ على أطفالنا وانفسنا ومؤسساتنا، وتتطلب كذلك منا طاقات كبيرة وتضافراً، فالمجتمع المقدسي مستهدف وهو في عين العاصفة مما يستدعي الحظر والحيطة ووضع البرامج والإستراتيجيات البديلة التي تعزز وجودنا وبقاءنا في أرضنا" مضيفةً "إننا اليوم نشعر بالفخر والإعتزاز بهذا الإنجاز الذي يؤسس لحياة مستقبلية وردية مثمرة".

"نحن بداية طريق مستقبل هؤلاء الأطفال"
من جهتها، شددت المربية سناء أبو العمل مديرة الروضة في كلمتها على أنه" بعد الجد والكفاح لاّ بد أن ننال ما كنا نسعى إليه ،حيث أنه من ضمن اهدافنا النجاح الذي نُتوجه اليوم بتخريج فوج رواد الإبداع بذلنا كلّ جهد في برامجنا التربوية والتعليمية لننهض بأطفالنا ونضع اللبنة الأولى في بناء مستقبلهم العملي، وأنه ليشرفنا ان نكون نحن بداية طريق مستقبل هؤلاء الأطفال، من هنا ومن رياض المستقبل في جمعية نساء إمليسون نخرج اليوم فوجاً جديداً من بناة المستقبل".
وتابعت: " لم نقصر يوماً في متابعة كل جديد حتى نعطي هؤلاء الأطفال حقهم فتكاتفنا معاً إدارة الروضة وإدارة الجمعية والمشرفة التربوية والمركزات لنتواصل ونعطي أفضل ما يخدم طفلنا وينمي شخصيته ويطور تفكيره الإبداعي والتحليلي" .

"هذا الصرح التربوي التعليمي الشامخ مثار فخر واعتزاز للقدس"
في حين ألقى عضو مجلس أمناء الجمعية الكاتب الصحفي والإعلامي راسم عبيدات، كلمة وطنية تربوية تثقيفية جامعة، وجه فيها التحية الى الأسرى في السجون الا
سرائيلية، وقال بأن "الأسرى في ملحمة الأمعاء الخاوية سينتصرون على جلاديهم"، وشدد الكاتب عبيدات على "أن الصراع مع المحتل في المعتقلات وخارجها، صراع إرادات وصراع وجود وصراع بين الجهل والتخلف من جهة والحضارة من جهة أخرى".
وأكمل حديثه: "إن هذا الصرح التربوي التعليمي الشامخ الممتد على طول وعرض جغرافيا المدينة المقدسة بمدرسته وروضاته وحضانته وأنشطته وفعالياته المميزة في مختلف الجوانب والمجالات، مثار فخر واعتزاز كل الغيورين على بقاء مثل هذه المؤسسات في مدينة القدس، وهذا الصرح ما كان ليكون عليه الان من حيث حجم العمل والخدمات لولا إمتلاك سيدتين هما رحاب عبيدية ودلال لافي لإرادة العمل والإنتماء، فيوم اليتيم العالمي التي تنفذه جمعية نساء إمليسون بشكل دوري منذ سبع سنوات يحتاج الى جهود دولة، ولكن بالتعاون والتعاضد والتكاتف ما بين إدارة الجمعية والعاملين/ات فيها وتعاون المجتمع المحلي، يتم رسم الفرحة والبسمة على وجوه وشفاه فئة مهمة مهمشة في مجتمعنا الفلسطيني".

"علينا أن نعيد صياغة وعينا وثقافتنا،وان نعزز الإنتماء للوطن "
وركز عبيدات على أن "العلم واحد من أهم أسلحة مواجهتنا مع العدو، وكذلك على مجتمعنا الذي يسعى المحتل الى تفكيكه واختراقه، أن يبقى موحداً ومتماسكاً، وانهى بالقول علينا أن نعيد صياغة وعينا وثقافتنا، وأن نقدم الإنتماء للوطن على الإنتماء للقبيلة والعشيرة، وأن نبتعد عن قضايا الإحتراب القبلي والعشائري، وأنهى قائلاً هذه الجمعية التي تقدم خدماتها لأهل القدس، هي التي يجب ان ندعمها ونساندها لا الدكاكين والجمعيات الوهمية".
في الاحتفال جرى تكريم رئيسة الجمعية رحاب عبيدية ومديرتها العامة دلال لافي ومديرة الروضة سناء أبو العمل من قبل  إدارة الروضة وهيئتها التدريسية، كما وجرى تكريم الأطفال من حفظة القران الكريم.
وقد حضر الاحتفال أعضاء مجلس الأمناء على شيخة وهاني العيساوي والدكتورة إيناس عباد ورئيسة الجمعية رحاب عبيدية وعدد من أعضاء مجلس إدارة الجمعية ومدراء فروعها المختلفة من مدرسة وروضات وحضانات وحشد واسع من أهالي الأطفال.




بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق