اغلاق

تعاون مشترك بين محافظة طولكرم ومؤسّسة ‘أنصار الضّاد‘

حلّ وفد مؤسّسة "أنصار الضّاد" ضيفًا على محافظة طولكرم؛ مِن أجل التّعاون المشترك بين المحافظة والمؤسّسة في العمل على نهضة الحركة الأدبيّة والثّقافيّة في البلاد

جانب من اللقاء مع محافظ طولكرم

وبدايته توقيع كتابَيْ "أدب السّجون في فلسطين" للكاتبة والشّاعرة إيمان مصاروة؛ بجزْءَيْه الشّعريّ والنّثريّ وهو من إصدارات مؤسّسة "أنصار الضّاد".
ضمّ الوفد: مدير مؤسّسة "أنصار الضّاد" الباحث والكاتب محمّد عدنان بركات، والمهندس السّيّد أحمد عدنان بركات، والسّيّد محمّد حسن كنعان، والشّاعرة إيمان مصاروة.
ورحّب المحافظ عصام أبو بكر بالوفد الزّائر، مؤكدًا على "عمق العلاقة ما بين أبناء الشّعب الواحد"؛ منوّهًا إلى "التّواصل الدّائم مع الأهل في الدّاخل من خلال تنظيم العديد من الأنشطة الثّقافية والأدبيّة المشتركة".
وأشار مدير مؤسّسة أنصار الضّاد بركات إلى أنّ "الشّاعرة والباحثة إيمان مصاروة تشكّل ركنًا أساسيًّا من أركان المسيرة الأدبيّة والثّقافيّة في البلاد وخارجها؛ إضافة إلى تجلّيات إشراقات كتاباتها محلّيًّا وعالميًّا؛ وما قامت به من جهد كبير حول أدب السّجون يستحقّ منّا كلّ تقدير".
وقد بثّ بركات شكره إلى محافظ طولكرم وطاقم العاملين عنده؛ لحفاوة استقبالهم وحسن تعاونهم من أجل دعم الحركة الثّقافيّة والأدبيّة في البلاد...

"أدب السجون هو ذلك الأدب الانسانيّ"
أمّا السّيّد محمّد حسن كنعان؛ فقد شدّد على "ضرورة مثل هذه اللّقاءات الّتي تصبّ في مصلحة هويّتنا وثقافتنا ولغتنا العربيّة الأصيلة"؛ وقد شكر عطوفة المحافظ وطاقم العاملين معه؛ للدّور الرّياديّ الملقى على عاتقهم.
أمّا الأستاذ أحمد عدنان بركات؛ وهو من إدارة مؤسّسة "أنصار الضّاد"؛ فقد عبّر عن سعادته لمثل هذا اللّقاء الّذي يساند الحركة الثّقافيّة ويساعد في تثبيت دعائم النّشاطات الأدبيّة والوطنيّة في البلاد.
أمّا أدب السّجون؛ فتقول فيه الباحثة مصاروة: "أدب السّجون هو ذلك الأدب الإنسانيّ الّذي ولد من رحم المعاناة والقهر في غياهب السّجون وخلف المعتقلات، وهو قاتم بقدر قتامة القهر والظلم ولكن لا يخلو من الأمل النّابع من الإيمان بالفكرة؛ فرسالة الكاتب ولغته في هذا الأدب قد تنطلق من التّجربة الشّخصيّة الذّاتية للمحنة في الغالب، ولكن لا تنغلق عليها بل تسعى لتأكيد الرّسالة الإنسانيّة العامّة برفض الظّلم وإعلاء قيم الحرّيّة..".

شكر وامتنان
وأرسلت شكرها قائلة:"أتقَدَّمُ بِخالِصِ شُكْري وامْتناني لِمُؤسّسةِ أنْصارِ الضّادِ لِتَبنّيها لأعماليَ الأدبيَّةِ، ولِتَكْريمِها لي وتَشْجيعِها بِلسانٍ يعْترفُ للآدابِ الإنْسانيّةِ بِدوْرِها في إشاعَةِ المحبّةِ والسّلامِ في العالَمِ . هذهِ المُؤَسَّسَةُ هيَ منارةُ العِرْفانِ ومَجَرَّةُ الأفكارِ الخلّاقةِ ومَدرْسة السُّموِّ الرّوحيِّ والإيمانِ بِجوهرِ المعْرِفَةِ وجَماليَاتِ الإبداعِ؛ لها مني أعْطَرُ التّحياتِ والتّمنّياتِ بأنْ تُحقِّقَ بالأساتذةِ الكرامِ الّذينَ يُشْرِفونَ عليها المَزيدَ مِنَ الإشْعاعِ في دنْيا الآدابِ والمعارِفِ؛ وكُلّ الشّكْرِ والتّقديرِ والاحْترامِ للأستاذ محمّد عدنان المدير التّنفيذي لها، وأشكر كذلك وكيل وزارة الثّقافة الفلسطينيّة الشّاعر عبد النّاصر صالح الّذي أمدّني بكثير من المصادر والمراجع الّتي أنارت صفحات الدّراسة، وكذلك أشكر عطوفة محافظ طولكرم اللّواء عصام أبو بكر لاستقباله الأصيل لنا في دار المحافظة؛ للعمل المشترك من أجل دعم الأدب والثّقافة في البلاد".
وسيكون حفل توقيع رسميّ لكتابَيْ "أدب السّجون في فلسطين" الشّعريّ والنّثريّ في دار المحافظة؛ قاعة القدس-الطّابق الأوّل؛ بطولكرم، وسيعلن عن التّاريخ والسّاعة فيما بعد.

حول مؤسسة أنصار الضّاد
يُذكر أنّ مؤسّسة أنصار الضّاد هي مؤسّسة غير ربحيّة تأسّست في مدينة أمّ الفحم؛ تُعنى باللّغة العربيّة الفصيحة وما يرتبط بها من قضايا وموضوعات تهمّ المستخدم والقارئ العربيّ وكلّ عاشق لهذه اللّغة. ومن أبرز أعمالها وإصداراتها: عقد ندوات وأمسيات شعريّة وأدبيّة وثقافيّة مختلفة ومتنوّعة تهتم بالكتّاب والشّعراء والأدباء وتحفّزهم على الإبداع، وتكرّمهم؛ إضافة إلى طباعة كتب ودواوين شعريّة وأدبيّة ولغويّة هادفة تثري المكتبة العربيّة، ومواكبة الإبداعات الطّلابيّة على مستوى المدارس والمجتمع العربيّ ككلّ، ونشر منشورات لغويّة من باب التّوعية والإرشاد اللّغويّ، وزرع روح المنافسة الشّريفة من خلال الإعلان عن مسابقات مختلفة في اللّغة العربيّة، وغيرها من الفعاليّات المرتبطة بلغتنا العربيّة الأصيلة. أمّا المنتسبون إلى مؤسّسة "أنصار الضّاد"؛ فكلّ عاشق للّغة العربيّة، وكلّ من يتنفّسها ويتماهى معها.




غلاف ادب السجون



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق