اغلاق

عمادة شؤون الطلبة في ’خضوري’ تنظّم ورشة عمل

نظمت عمادة شؤون الطلبة في جامعة فلسطين التقنية- خضوري، بالشراكة مع جامعة القدس ولجنة الانتخابات المركزية، وضمن مشروع التوعية الانتخابية، ورشة عمل


جانب من الورشة

تحت عنوان "صوت الشباب"، بمشاركة عدد من  عمداء  شؤون الطلبة في الجامعات الفلسطينية ورؤساء اتحادات مجالس الطلبة فيها ، وطلبة جامعة خضوري.

"نهج ديمقراطي"
وخلال افتتاح فعاليات الورشة، أكد مساعد رئيس الجامعة د. ضرار عليان على "أهمية الانتخابات كنهج ديمقراطي في الانتخابات النقابية وانتخابات مجالس الطلبة والبلديات والتشريعية وغيرها والسياسية من أجل تعزيز المواطنة والشراكة".
وأوضح عليان أن "المواطنة الصالحة يترتب عليها حقوق وواجبات تتمثل في تمكين المواطن من ممارسة حقه الانتخابي والمساهمة بفعالية ضمن إطار مجتمعه، وتمكن المواطن من دفع المجتمع نحو التنمية والبناء وتعزيز منظومة المساءلة والمحاسبة"، داعيا إلى "تشكيل حزام أمان دائم للمساءلة بشكل متواصل ومستمر من أجل تحقيق الأهداف المرجوة من الانتخابات".
من جانبه، تحدّث عميد شؤون الطلبة في جامعة فلسطين التقنية – خضوري د. حسين شنّك عن "مشروع التوعية الانتخابية" من حيث الفئة المستهدفة والمنطقة الجغرافية التي سيتم تنفيذ المشروع فيها، حيث ستشمل جامعتي خضوري والقدس، بالإضافة إلى الجامعات الفلسطينية الأخرى، مشيراً إلى "الهدف العام والرئيسي وهو المساهمة في تعزيز المواطنة ومشاركة الشباب الفلسطيني في الشأن العام والانتخابات العامة بشكل عام".

مبررات المشروع
وبيّن د. شنّك مبررات المشروع من حيث أهميته وتأثيره على الفئة المستهدفة، مشيراً إلى أن "هناك ضعف في وعي الطلبة حول أهمية المشاركة في الانتخابات ووجود أزمة ثقة الشباب بسبب انعكاسات البيئة السياسية الخارجية على البيئة الداخلية وغيرها من أسباب، بالإضافة إلى النتيجة المتوقعة من المشروع التي تتمثل في بناء إستراتيجية وطنية تستند إلى تشخيص الواقع الحالي بشكل دقيق".
بدوره، قدّم خبير المشروع والانتخابات أ. محمد عيسى شرحاً شاملاً حول "نتائج العمل المنفذة في الجامعات الشقيقة، ومحتويات الخطة الإستراتيجية والموارنة ومصفوفة الموارد، بالإضافة إلى منهجية إدارة المشروع والإطار القانوني وآلية الصرف المالي".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق