اغلاق

محمد عديلة من القدس يصنع رقما قياسيا في ‘تحنيط الارانب‘

خرج فنان التحنيط المربي محمد عديلة 70 عاما من عباءة العلوم الطبيعية، الاحياء والكيمياء والفيزياء ، ليكون ربما خبير التحنيط الاول في القدس


صور للحيوانات التي يحنطها الخبير محمد عديلة

بل وربما على امتداد مساحة فلسطين كلها .
وقد عشق المربي عديلة هذا النوع من العلوم والفن النادر في بلادنا منذ قرابة الخمسين عاما، وصار عَلما يشار له بالبنان في هذا المجال بعد ان حقق رقما قياسيا في تحنيط  اكثر من 136 الف ارنب، بالإضافة إلى اعداد اخرى كثيرة من حيوانات فلسطين البرية والاليفة.
وهو الآن يحلم بانشاء متحف الطبيعة الفلسطينية المفتوح لجميع الفقاريات واللافقاريات.

البداية كانت من علم الصيدلة
واستفاد خبير وفنان التحنيط عديلة في بداية حياته في علم التشريح من استاذه محمد العزة ، الذي جعله يعشق هذا العالم، كما تأثر خلال عمله كمساعد صيدلي بالراحل احمد السيد صاحب صيدلية رام الله ، ويسعى لجعل متحف الطبيعة والمختبرات وسيلة ايضاح من خلال فعل  " التجسيم " الفني والعلمي والمهني .
وقد اكسبه علم الصيدلة معرفة المواد الحافظة للانسجة من التحلل والتفسخ، وكيف عمل خلال ذلك على تجميع وتركيب ادوية خاصة، وعكف على ابحاث واعداد تركيبات معينة وصولا الى جميع " رتب التحنيط "، المدرجة على النحو التالي : الفقاريات وتشمل الاسماك والبرمائيات والزواحف والطيور والثدييات  واللافقاريات كالحشرات والفراش وغير ذلك  من الهوام . علما بأن كل رتبة لها تركيبة مخالفة عن الاخرى . كما ان وظيفة التركيبات والاملاح المستخدمة هي حفظ الانسجة من التحلل والتفسخ  .

التحنيط يبدأ بفصل الجلد وسلخه وينتهي بتجفيف الجسم
ويصف اطوار عملية التحنيط  " بفصل الجلد وسلخه عن مكونات الجسم، حيث يصبح الجلد هو هيكل الجسم اوالحيوان المحنط مثبتا باسلاك، ثم يتم تعبئة هيكل الجلد بالقطن وخياطة الشق الموجود في منطقة البطن ونزع العينان الاصلية ووضع عينين اصطناعية، والخطوة الاخيرة تكون بتجفيف الجسم المحنط ووضعه على قاعدة مناسبة ليكون جاهزا للعرض.
ومن اهم اهداف التحنيط  هو الشرح الحقيقي والطبيعي عن المواضيع المتعلقة بعلم التحنيط وحفظ النوع لبعض الحيوانات او الطيور وغيرها المعرضة  او المهددة بالانقراض.

علم التحنيط الحديث لا يمت بصلة بتحنيط القدماء المصريين
ويرى الخبير عديلة "أن علم التحنيط الحديث ربما لا يمت بصلة لعلم التحنيط لدى قدماء المصريين الذين برعوا فيه"، ويفسر هذا الامر الى اعتقاد او وجهة نظر تقول "ان حربا ذرية  حدثت ربما  في أزمنة سحيقة ودفنت سر التحنيط مع الاقوام والحضارات المندثرة"،  وهذا يفسر الحلقة المفقودة في التوصل الى حقيقة التحنيط لدى القدماء.
ويوضح الخبير: "اما فرعون مصر الذي نجا من الغرق في قصة خروج بني اسرائيل من مصر فهو تحنيط رباني والهي، فيما تحنيط المومياءات الاخرى هو من صنع الانسان لتخليد عظمائه من ملوك واشراف ووزراء واغنياء من كبار التجار وعليّة القوم ".
مشيرا الى ان "اشهر انسان تم تحنيطه في العصر الحديث هو الثوري فلاديمير ايلتش لينين  في روسيا".

"الأرانب تشبه لحد كبير جسم الإنسان"
و
 يركز الخبير عديلة في تحنيطه على الفقاريات  واللافقاريات، من الحيوانات والحشرات، التي تكون قد تعرضت للموت على التو.
 ويرى انه "خلال زياراته الميدانية وتقديم الشروح في  المدارس يلحظ اقبالا واهتماما كبيرا لمشاهدة عملية التحنيط النظرية او العملية، من خلال اصطحاب نماذج  معينة، واحيانا عمليات تحنيط حقيقية الا انه لاحظ ان بعض الطالبات او المعلمات ممن يدرسن علم الاحياء يشعرن بالرهبة من هذه العملية التي تشبه العمليات الجراحية وغرف العمليات في المستشقيات بكامل اركانها وينسحب بعضهن  من المشهد ، وهذا خطأ".
 وبالنسبة لتحنيط الارنب بهذا العدد المهول يقول عديلة : "ان السبب هو ان الارنب من الثدييات كالانسان والاطلاع على تشريح وتحنيط جسمه يعطينا فكرة كاملة عن طبيعة  عمل وجسم الانسان".

التحنيط يحتاج لأداوت غرفة عمليات كاملة
اما عن ادوات التحنيط ، فهي غرفة عمليات كاملة  فيها المشرط  والمبضع والمقص والملقط ومحقن الطبيب والدبابيس وابر الخياطة الخاصة والقفازات ونظارات مختبرية والمريول الابيض والكمامات .
 ومن بعض الحيوانات والطيور التي قام بتحنيطها الظربان والغزال والتماسيح والارانب والطووايس والكنار والذئب  والصقر والبوم والسلحفاة  والافعى  وطيور محلية واخرى مهاجرة. 

يحلم بانشاء متحف الطبيعة الفلسطينية 
وامنية عديلة ان ينام ويفيق وفد تجسد حلمه بمتحف تاريخ طبيعي للحيوانات والطيور والفقاريات والبرمائيات والزواحف، متحفٌ سيكون للشعب الفلسطيني الذي تعيش في طبيعته الجميلة انواع كثيرة من الحيوانات والطيور،ويحلم بمتحف متنقل واخر ثابت تعرض فيه فورا العديد من القطع والنماذج الجاهزة الموجودة بين مقتنياته الخاصة  من المحنطات الرائعة الجمال، وسيخدمه برموش العين ويضع كافة امكانياته وخبرته الهائلة في هذا المتحف الذي يجسد تاريخ فلسطين على مر العصور والازمان .


خبير التحنيط محمد عديلة

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق