اغلاق

الأعرج يطلق مشروع التجديد الحضري متعدد المواقع في أريحا

أطلق وزير الحكم المحلي حسين الأعرج مشروع التجديد الحضري متعدد المواقع التابع لبلدية أريحا بقيمة إجمالية (6,2) مليون يورو، وذلك بالتعاون مع صندوق تطوير


الوزير حسين الأعرج يتحدث خلال إطلاق المشروع

وإقراض البلديات وضمن برامج الصندوق وعلى رأسها برنامج تطوير البلديات المرحلة الثالثة، وبتمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية الدولية (AFD).
ويشمل المشروع انشاء مسلخ حديث للدواجن واللحوم بأحدث المواصفات الفنية والصحية بقيمة 4,093 مليون يورو، ونقل مجمع اليات ومستودعات البلدية الحالي بقيمة 1.250 مليون يورو، وانشاء مجمع حديث بالاضافة لتوسعة الحديقة الاسبانية بعشرة دونمات اخرى من الجهة الشمالية مكان مجمع الآليات الحالي بقيمة 300 ألف يورو وتأهيل موقع المسلخ الحالي وتحويله إلى حديقة مفتوحة مزروعة بالنخيل.
جاء ذلك خلال حفل أقامته بلدية أريحا، مؤخرا، بحضور القنصل الفرنسي العام في القدس بيير كوشار، ونائب محافظ أريحا جمال الرجوب، ومدير العمليات في صندوق تطوير وإقراض البلديات حازم القواسمي، والوكيل المساعد لشؤون المدريات عبد الكريم سدر، ورئيس البلدية محمد جلايطة، وطواقم الوزارة والصندوق.

"نقلة نوعية"
وقال الأعرج "إن بدء العمل في مثل هذا المشروع الحيوي يشكل نقلة نوعية ذات أهمية بالغة لما له من بعد تنموي ينعكس إيجاباً على التنمية الوطنية، وتحقيق التواصل المحلي والدولي في المجالات الاقتصادية والتنموية، ولما يشكله من حاضنة لجذب الاستثمار الفعلي وتعزيزه في مدينة أريحا".
وأشاد الأعرج "بجهود بلدية أريحا الرامية إلى تحقيق التنمية الاقتصادية المحلية بكافة جوانبها والاهتمام بالإرتقاء بواقعها السياحي والثقافي والاجتماعي، وسعيها الدؤوب لوضع البلدة على خارطة السياحة الفلسطينية، حيث تعتبر مقصداً للسياح من جميع أنحاء العالم لامتلاكها العديد من الشواهد الأثرية الدينية التاريخية".
وشكر الأعرج الحكومة الفرنسية على "ما تقدمه من دعم مستمر لقطاع الحكم المحلي، وتنفيذها للعديد من المشاريع التنموية التي ساهمت في تعزيز صمود المواطنين وتثبيتهم في أراضيهم".

"العلاقة القوية التي تربط الشعب الفلسطيني بالشعب الفرنسي"
من جانبه، أعلن كوشار عن إطلاق المشروع بشكل رسمي، مؤكداً "أهمية المشروع ومدى فائدته المستقبلية للمواطنين وخدمته لهم".
وأشاد القنصل "بالعلاقة القوية التي تربط الشعب الفلسطيني بالشعب الفرنسي والحكومتين"، مؤكداً على "استمرار الدعم المقدم من الحكومة الفرنسية للشعب الفلسطيني واستمرار تنفيذ مشاريع حيوية في كافة المدن والبلدات الفلسطينية".
هذا وأعرب نائب المحافظ عن "عميق الشكر والامتنان للحكومة الفرنسية وما تقدمه من دعم مستمر لكافة القطاعات الحيوية في فلسطين"، مطالبا "بمزيد من الدعم المالي والسياسي وخاصة دعم قضية الأسرى ومطالبهم المشروعة".
بدوره، قدم رئيس بلدية أريحا شكره وامتنانه للشعب والحكومة الفرنسية وللوكالة الفرنسية للتنمية على "هذا الدعم والذي من شأنه ان يحدث تطورا كبيرا لمدينة أريحا من الناحية البيئية والاقتصادية والسياحية"، مؤكداً أن "بلدية أريحا ستبذل كامل جهدها لانجاح هذه المشاريع المهمة للمدينة ولمواطنيها".

عرض عن المشروع
وخلال الاحتفالية، تم تقديم عرض عن مشروع التجديد الحضري والمراحل التي تم الوصول اليها من كلا الطرفين، كما وتوجه الوفد بجولة ميدانية الى الحديقة الاسبانية والمناطق الواصلة  للاطلاع على الوضع العام عن كثب.
يذكر أن مشروع التجديد الحضري متعدد المواقع في أريحا سيساهم في تحسين الظروف المعيشية لدى 50 ألف ساكن في مدينة ومحافظة أريحا، من خلال إعادة تنظيم وتحسين المرافق العامة والترفيهية المهمة، بالإضافة إلى زيادة المساحات الخضراء بالمدينة، كما وستؤدي هذه التدخلات إلى إعادة إحياء تلك المناطق، وستعود بالنفع على الأنشطة التجارية والتنمية الاقتصادية المحلية. وعلاوةً على ذلك، سيلعب المشروع دوراً رئيسياً في تحسين سلسلة الأمن الغذائي.
 
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق