اغلاق

’تكية السيدة مريم العذراء’ ببيت لحم تستعد لشهر رمضان المبارك

تستعد "تكية سيدتنا مريم العذراء" للبدء بأعمالها الخيرية قبيل بدء شهر رمضان المبارك، استكمالا لجهودها وعملها الذي اطلقته قبل سنوات باشراف محافظ محافظة


جانب من عمل التكية خلال العام المنصرم

محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري وبالتعاون مع مختلف المؤسسات والهيئات المحلية والعربية والدولية والعديد من رجال الخير الذين مدّوا على مدار سنوات عمل التكية.
وقال اللواء جبرين البكري "إن طواقم المحافظة التي تشرف على عمل التكية بالتعاون مع جمعية أمان الخيرية ومؤسسات خيرية محلية وعربية وحتى دولية، بالاضافة الى رجال الخير من رجال الأعمال وأصحاب الشركات والمؤسسات الأهلية والاقتصادية، تستعد من أجل اطلاق أعمال التكية لهذا العام مع اقتراب شهر رمضان المبارك".

نموذج تآخي ومحبة
واضاف البكري "إن تكية سيدتنا مريم العذراء عليها السلام استطاعت أن تنجز الكثير في السنوات الماضية من أعمال خيرية مختلفة ومتعددة، وعكست نماذج في العطاء الخيّر من قبل أبناء شعبنا ومؤسساته وشركاته الوطنية، كما انها شكّلت نموذج تآخي ومحبة إسلامية مسيحية من خلال عمل الطواقم المختلفة من متطوعين ومتطوعات مسلمين ومسيحيين، مما جعلها نموذج محبة وخير لأبناء شعبنا الفلسطيني، خصوصا اولئك الذين يواجهون ظروقا اقتصادية ومعيشية غاية في الصعوبة نتيجةً للأوضاع السياسية والاقتصادية، لكنهم يبقون صامتين ولا يدرك الكثيرون مدى حاجتهم لما تقدمه تكية سيدتنا مريم العذراء من وجبات ومساعدات غذائية وانسانية ملّحة".

"أربعة آلاف وجبة يومية"
واشار الى أن "التكية حققت السنة الماضية انجازات وعمل معطاء بالتعاون مع مختلف الجهات ودعم الكثيرون، وهي تستعد هذا العام لاطلاق خدماتها خلال الشهر الفضيل"، متوقعا أن "يصل عدد الوجبات اليومية التي تقدمها التكية الى اربعة آلاف وجبة يومية بعد ان كانت تقدم في العام الماضي ثلاثة آلاف وجبة بشكل يومي خلال شهر رمضان المنصرم".
ودعا المحافظ البكري مختلف الجهات والهيئات والشركات والأفراد والمؤسسات الاقتصادية والرسمية الى "العمل من أجل انجاح عمل تكية سيدتنا مريم العذراء هذا العام ومراكمة انجازاتها"، مشيرا الى أن "بامكان كل مواطن وكل جهة ان تقوم باسناد عمل التكية بأشكال مختلفة، ابتداءً من التبرع لها ومرورا بالعمل والتطوع فيها وانتهاءً بالعمل من أجلها والترويج لها حتى يتعرف المواطن على حجم العمل الكبير الذي يبذل في كل عام في التكية".

"التكية بدأت بالفعل الإجراءات العملية من أجل إطلاق خدماتها"
وعبر البكري عن "ثقته بالخيرين من أبناء الشعب الفلسطيني من أجل اسناد التكية وانجاحها لهذا العام خلال الشهر الفضيل كما تم انجاحها في الاعوام السابقة"، مقدما تقديره وشكره وثناءه الى "كل من مد يد العون للتكية وسيمد لها يده هذا العام"، مشددا على أن "التكية بدأت بالفعل الاجراءات العملية من أجل اطلاق خدماتها".
وأكد البكري ان "الاحصائيات تشير الى وجود الكثير من العائلات ميسورة الحال والفقيرة التي تبقى صامتة على حاجاتها، متعففة عن طلب أي مساعدة، واستطاعت التكية الوصول اليها"، مشددا على أن "الكثر من العائلات التي وصلت اليها التكية وطواقمها لم تطلب المساعدة بل وصل أناس ومواطنون عدة وتحدثوا عن هذه العائلات وقامت ادارة وطواقم التكية بالوصول اليها وتقديم يد المساعدة لها مما يعكس الحاجة الى تكاتف جميع أبناء شعبنا من أجل خدمة المجتمع".





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك