اغلاق

13 مؤسسة زراعية أجنبية تصدر بيانا مناصرا للأسرى

أصدرت 13 مؤسسة زراعية أجنبية "مناصرة لحقوق الشعب الفلسطيني"، الاثنين، بيانا مشتركا أعربت خلاله عن "مناصرتها للأسرى المضربين عن الطعام منذ 17 نيسان".

 
صورة للتوضيح فقط


وشارك بالتوقيع على البيان الصادر بحشد من اتحاد لجان العمل الزراعي، كل من مركز الأبحاث العالمي حول أسباب التنمية غير المتكافئة بين الشمال والجنوب، شبكة الغذاء أولا بلجيكا، حركة المواطنين بدون أرض جنوب إفريقيا، اتحاد شباب المزارعين نيبال.
إضافة إلى: اتحاد المزارعين في نيبال، اتحاد الفلاحات الكوريات، نقابة المزارعين الغاليين، فيا كمبسينا جنوب إفريقيا، اتحاد العمال الزراعيين في فلوريدا، التنسيقية العامة لمنظمات ومؤسسات المزارعين في مالي، تحاد قوى المزارعين والسكان الأصلانيين، اتحاد المزارعين البيئيين في رومانيا، اتحاد العمال الأندلسيين إسبانيا
وأكد البيان على "حق الأسرى بالحصول على حقوقهم الأساسية"، وقد أدان "ما يقوم به الاحتلال من حرمانهم هذه الحقوق كعقاب لهم لنضالهم المشروع دفاعا عن أرضهم المحتلة، حتى وصل به الأمر إلى حرمانهم من أبسط احتياجاتهم".
كما وحذر البيان من "تهديدات السلطات الإسرائيلية للأسرى بتغذيتهم قسريا"، وقال، "التغذية الإجبارية، عملية همجية تلحق أشد الضرر الجسدي بالأسرى المضربين وقد تؤدي لاستشهادهم، ومخالفة للقانون الدولي".

"مرحلة الخطر الشديد"
ولفت إلى أنه "وبعد 30 يوما من الإضراب عن الطعام يدخل الأسرى الآن مرحلة الخطر الشديد، تبدأ أجسادهم بالمعاناة من ضرر لا يمكن إصلاحه لأنسجتهم وأعضائهم الداخلية، وما يزيد الوضع سوءً حملات القمع الهمجية التي تنفذها إدارة السجون الإسرائيلية ضدهم، وذلك بهدف كسر الإضراب عن الطعام، حيث مورس أفظع أشكال القمع ضدهم من عزل وعقاب وقمع".
وجاء بالبيان أن "الرفض المستمر للاحتلال الإسرائيلي بالتعاطي مع مطالب المضربين عن الطعام هو حلقة متجددة من تعنتهم الذي لا يقيم وزنا للمعاهدات والمواثيق الدولية".
ودعا البيان إلى "التظاهر والاحتجاج تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، لتكن رسالتنا بالتضامن موجهة لكافة الأسرى الفلسطينيين الذين يقاومون بأمعائهم الخاوية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
اغلاق