اغلاق

‘اولياء امور الطلاب ‘:تجنبوا الغياب عن المدارس في رمضان

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما، بيان باسم "اللجنة القطرية للجان أولياء أمور الطلاب العرب"، ومذيل بتوقيع رئيسه احمد عبد الرؤوف جبارين بشأن الدوام المدرسي في


الصورة للتوضيح فقط

رمضان. وجاء في البيان:" ايام قليلة تفصلنا  عن حلول شهر الصيام، شهر رمضان الكريم،  وبهذه المناسبة اتقدم باسمى واسم زملائي اعضاء اللجنة القطرية للجان أولياء أمور الطلاب العرب بالبلاد, بأرق آيات التهنئة والتبريكات لاولياء الامور، الطلاب وللطواقم التدريسية، سائلًا المولى عز وجل ان يَمِنَّ به علينا وعلى ابنائنا وأهلنا وجميع الامة الاسلامية بالخير والبركة بهذه المناسبة. أود أن أتوجه الى أهلنا الأعزاء أولياء أمور الطلاب والى  مدراء المدارس والمعلمين بالتشديد والتأكيد على أهمية مواظبة الطلاب على الدوام المدرسي، واتخاذ الوسائل المختلفة لوقف ظاهرة تغيب الطلاب عن الدوام الدراسي بشهر رمضان المبارك, بحيث لاحظنا بالسنين الماضية ازدياد هذه الظاهرة المقلقة في بعض القرى والمدن العربية في شهر رمضان المبارك بحجة مشقة الصيام".

"واجبنا يحتم علينا أن نعطي العلم حقه"
اضاف البيان:" لذا، وحرصًا منَّا على مصلحة طلابنا، نتوجه، نحن اللجنة القطرية للجان أولياء أمور الطلاب إلى أهالي طلابنا الأعزاء، ونناشدهم بالعمل على منع  تغيب اولادهم عن الدوام الدراسي والانتظام فيه خلال الشهر الفضيل كالمعتاد.
فواجبنا يحتم علينا أن نعطي العلم حقه, وأن لا نتخذ الصيام حجة على عدم القدرة والعجز عن الدراسة وأداء الواجبات الدراسية وإجراء الامتحانات  بشكل منتظم، وعلينا أن نغرس فى نفوس ابنائنا بأن شهر رمضان لا يمنعنا من القيام بواجباتنا, وأن نحفزهم ونحثهم على الحضور إلى المدارس بنشاط أكثر وحيوية اكبر لأننا بغيابهم عن دوامهم المدرسي نوصل لهم رسالة ونعلمهم ونذوت في نفوسهم عدم النظام، عدم الانضباط والمسؤولية. إن شهر رمضان المبارك هو شهر الجد والعمل والاجتهاد, وفيه تضاعف أجور الأعمال عند الله , فواجبنا استغلاله جادين فى الدراسة والعبادة وجميع مناحي حياتنا, ولذا فان واجبنا تجاه أولادنا هو تحفيزهم وإرسالهم الى المدرسة".

دور للاهالي والمدارس
تابع البيان:" وعليه، فإن لجنة أولياء الأمور تناشد الأهالي أن يكونوا عوناً لأبنائهم في النجاح في دراستهم ، وأن يستمروا بإرسالهم إلى مدارسهم حتى آخر يوم من أيام السنة الدراسية، لأن السنة لا تنتهي مع بداية شهر رمضان، كما أن غالبية الصفوف في المدارس اليوم مكيفّة والتدريس في ساعات الصباح حتى الظهيرة لا يؤثر على معنويات الطلاب.
وفى ذات الوقت، نطالب من مديري ومعلمي المدارس أن يتعاونوا معاً للحد من تغييب الطلاب عن دوامهم الدراسي من خلال ترتيب برنامج الدراسة وبرنامج الامتحانات بشكل يتناسب مع خصوصية شهر رمضان,  وأن لا يسمحوا باستمرار هذه الظاهرة المقلقة، ولا يعطوا المجال للطلاب بأن يتغيبوا.
كما ونطالب المسؤولين والمفتشين في وزارة المعارف بأن يعالجوا هذه الظاهرة ويعملوا على معالجتها قبل تفاقمها، خاصة وأن رمضان يحل في هذا العام بالأيام الاخيرة من الشهر الحالي ويستمر  حتى الثلث الاخير من شهر حزيران.
نتمنى لكم صومًا مقبولًا، وكل عام وانتم بخير".                                                                                              



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق