اغلاق

أسهم أوروبا تتعافى في نهاية أسوأ أسبوع لها

ارتفعت الأسهم الأوروبية قليلا في بداية التعاملات اليوم الجمعة، لتعوض بعض الخسائر الحادة التي تكبدتها في وقت سابق هذا الأسبوع، بعدما أججت التوترات السياسية

 
متعاملون أثناء التداول في بورصة فرانكفورت

في الولايات المتحدة المخاوف بشأن الخطط التحفيزية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهو ما قلص شهية المستثمرين للمخاطرة.
وبحلول الساعة (07:25) بتوقيت "جرينتش"، زاد المؤشر (ستوكس 600) للأسهم الأوروبية 0.3 بالمئة لكنه هبط 1.5 بالمئة منذ بداية الأسبوع، مسجلا أكبر خسارة أسبوعية له منذ أوائل نوفمبر تشرين الثاني المنصرم.
وارتفع المؤشر (فايننشال تايمز 100) البريطاني 0.4 بالمئة، في حين صعد مؤشر الأسهم القيادية في منطقة اليورو 0.3 بالمئة.

أسهم قطاع الأدوية والقطاع المالي تدعم المؤشر ستوكس
ومن بين الأسهم التي سجلت أكبر تحركات "سهم دوفري" الذي صعد 6.9 بالمئة، بعدما اشترت شركة "ريتشمونت" للسلع الفاخرة حصة نسبتها خمسة بالمئة في الشركة.
وبينما شملت المكاسب جميع القطاعات، فقد قدمت أسهم قطاع الأدوية والقطاع المالي أكبر دعم للمؤشر "ستوكس"، فقد ارتفع سهم (روش) لصناعة الأدوية 0.6 بالمئة، مدعوما برفع "باركليز" لسعره المستهدف، كما زاد سهم بنك سانتاندر الأسباني بنسبة 0.8 بالمئة.
ونزل سهم أدوية الحكمة 4.9 بالمئة، بعدما خفضت شركة صناعة الأدوية توقعاتها للإيرادات، وارتفع المؤشران كاك 40 الفرنسي وداكس الألماني 0.2 بالمئة و0.1 بالمئة عند الفتح.



لدخول زاوية اقتصاد اضغط هنا

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك