اغلاق

البيرة: جمعية الفلاح الخيرية تكرّم حفاظ القرآن الكريم

كرّمت جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين وبالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، حفاظ القرآن الكريم في محافظات القدس والضفة الغرببة، والذي يأتي بدعم من فاعلات


جانب من حفل التكريم

خير من سلطنة عُمان وبرعاية كريمة من سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي مفتي عام السلطنة  والشيخ يوسف ادعيس وزير الاوقاف والشؤون الدينية، وذلك في احتفال نظمته جمعية الفلاح الخيرية في قاعة سليم أفندي في البيرة، بحضور وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس وسماحة الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس وفلسطين وقيادة محافظة البيرة وقيادة الشرطة الفلسطينية وديوان قاضي القضاة والوجهاء والمخاتير وشخصيات اعتبارية وممثلين عن وزارة شؤون القدس ومحافظة القدس ودائرة اوقاف القدس.

150 حافظ وحافظة
وقال الدكتور رمضان طنبورة رئيس جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين "إننا اليوم نكرّم ثلة من حفاظ القرآن الكريم في محافظات القدس والضفة الغربية حيث بلغ المحتفى بهم 150 حافظ وحافظة لكتاب الله إلى جانب 57 طفلا من مدرسة علماء الغد الإسلامية".
و شكر طنبورة "كل من ساهم بدعم هذا المشروع والذي يتضمن توزيع الجوائز النقدية والعينية والمصاحف والقرطاسية لمدارس ومراكز تعليم القرآن الكريم، وخص بالذكر الأخوات الفاضلات في سلطنة عمان وعلى رأسهم سماحة الشيخ أحمد الخليلي المفتي العام للسلطنة وكافة الخيرين الداعمين للجمعية وفعالياتها".

"بعيدا عن التدخل في السياسة"
وأكد طنبورة على "فلسفة سياسة جمعية الفلاح الخيرية في العمل باستقلالية بعيدا عن التدخل في السياسة أو المماحكات السياسية، وتهدف الى خدمة أبناء شعبنا دون تمييز وتخفيف معاناته وتعزيز صموده على أرض الاسراء والمعراج".
من جانبه، أكد سماحة الشيخ يوسف ادعيس وزير الأوقاف الفلسطيني على "أهمية مراكز التحفيظ ودورها في بناء مجتمع سليم"، مؤكدا أنه "سيكون في كل بلد وكل حي وكل بيت حافظ أو حافظة لكتاب الله".
وشكر ادعيس الأخوات في سلطنة عُمان والمساهمين في رعاية هذا الحفل المتميز، مثمنا "دور جمعية الفلاح الخيرية بفلسطين ممثلة برئيسها د. رمضان طنبورة على ما يقدموه من مشاريع وبرامج تخدم المجتمع المحلي"، ودعا كافة المؤسسات "للتعاون معنا لتطوير كافة البرامج والرقي بها".
وشدد ادعيس أن "المسجد الاقصى المبارك للمسلمين وحدهم لا يشاركهم فيه أحد ولن نسمح لأن يشاركهم فيه أحد مهما تتطلب الأمر.

"أهمية العناية والرعاية بتعليم القرآن الكريم"
ومن جهة أخرى، فقد شكر سماحة الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس وفلسطين مدّرسين ومدّرسات حلقات التحفيظ، والجهود التي بذلت لتخريج كوكبة من الحفظة تجاوزوا 150 طالب وطالبة بين حافظ لكامل المصحف ونصفه وأقل من ذلك او اكثر.
وبين الشيخ حسين "أهمية العناية والرعاية بتعليم القرآن الكريم"، وثمن "دور كل من يساهم في تعزيز هذه الهمة"، مبرقا الشكر "لكل من يساهم بدعم مراكز التحفيظ وخاصة سلطنة عمان ومفتيها الشيخ احمد الخليلي صاحب الخُلق والعلم"، وشاكرا لجمعية الفلاح الخيرية ورئيسها د. رمضان طنبورة "دوام سعيه لعمل الخير".
وفي نهاية الاحتفال، تم تقديم الجوائز النقدية والعينية على الحفاظ، وقدمت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية درع شكر وتقدير لجمعية الفلاح الخيرية على "دورها المميز في خدمة كتاب الله".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق