اغلاق

رسالة الأسرى المضربين بعد 34 يوماً: نتنفّس الحرية والكبرياء

أكّدت الّلجنة الإعلامية لإضراب الحرّية والكرامة، في بيان لها، أن "الأسرى المضربين لليوم (34) على التوالي، ما يزالون يسطّرون أسمى معاني الصّمود والثّبات رغم


صور من نشاطات داعمة للاسرى - تصوير Getty Images 

كل الإجراءات التّنكيلية والقمعية التي تنتهجها حكومة الاحتلال وإدارة السّجون بحقّهم منذ اليوم الأول للإضراب".
واوضحت: جاء ذلك في رسالة وصلت للّجنة الإعلامية من سجن "عسقلان"، خطّها الأسير المضرب ناصر أبو حميد، وننقلها كما وردت:
"لا زلنا نطرق أبواب الزنازين من "شطة" إلى "عسقلان"، ومن "نفحه" إلى "النقب"، ومن "الجلمة" إلى "أيلون"، ومن عزل "مجدو" إلى "هداريم" و"السبع" و"نيتسان"، جيش باسل من خيرة أبناء هذا الشعب، نصرخ مكبّرين ومهلّلين ومتحدّين للسّجان وبطشه وإجرامه الوحشي.
(34) يوماً وما زلنا نتنفّس الحرّية والكبرياء، نسير إلى الموت مبتسمين، ونتربّع على بطانية سوداء هي كل ما تركوه لنا حول كأس ماء وقليل من الملح، نغنّي للوطن ولربيع الانتصار القادم، عن أجسادنا لا تسألوا فلقد خانتنا وتهاوت منذ أيام، أما عن أرواحنا وإرادتنا نطمئنكم فهي بخير، صامدون كما الصّخر في عيبال والجليل، أقسمنا اليمين على أن نواصل حتى النّصر أو الشهادة، وعاهدنا أرواح الشهداء أن لا تكون هذه المعركة إلا شمعة انتصار نضيئها بأرواحنا وأجسادنا على درب الحرية والاستقلال".
لكم الحب يا شعبنا العظيم ولنا ولكم الحرية والاستقلال
وقسماً لن نركع
أسرى "عسقلان"
عنهم الأسير ناصر أبو حميد.
"



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق