اغلاق

حكم صلاة من كبر في الرفع من الركوع ثم أتى بالتسميع وسجد للسهو

السؤال : كنت في الرفع من الركوع فقلت الله أكبر، وبعدها قلت سمع الله لمن حمده، فما حكم صلاتي؟ وبعد السلام سجدت سجود السهو.


الصورة للتوضيح فقط

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فالذكر المشروع عند الرفع من الركوع هو قول سمع الله لمن حمده، ولا يجزئ عنه التكبير، وهذا الذكر واجب عند الحنابلة وسنة عند الجمهور، ومحل مشروعية هذا الذكر هو أثناء الرفع من الركوع، فإن كنت أتيت بالتسميع بعد ما استتممت رافعا ـ كما هو الظاهر ـ فإنك كمن لم يأت به .
فعلى مذهب الجمهور فإنه لا إشكال في صحة صلاتك، وكذا صلاتك صحيحة عند الحنابلة، لأن الواجبات عندهم تسقط بالنسيان وتجبر بسجود السهو، وقد سجدت للسهو في آخر صلاتك فبرئت بذلك ذمتك .
على أن سجود السهو يشرع في هذه الصورة قبل السلام استحبابا، والإتيان به بعد السلام لا يضر في قول أكثر العلماء. وأما إن كنت كبرت ثم أتيت بالتسميع قبل أن تستتم قائما فصلاتك صحيحة عند الحنابلة، لأنك أتيت بالذكر الواجب في محله، ولا يضر سجودك للسهو والحال هذه لكونك أتيت به بعد السلام فكنت قد خرجت من الصلاة بذلك، ولو فرض أنك أتيت به قبل السلام فلا يضر كذلك، لأنها زيادة أتيت بها جهلا، فلا تبطل الصلاة.

والله أعلم.

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق