اغلاق

قراقع: ’حكومة الاحتلال ترفض التفاوض مع قادة الاضراب’

قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين "إن كافة السجون التي يحتجز فيها الأسرى المضربين واقسام العزل التي يتواجدون فيها تحولت الى مستشفيات ميدانية


جانب من الفعاليات التضامنية مع الأسرى في الضفة الغربية

نتيجة التدهور الصحي الخطير على أوضاعهم، وان جزء كبير من الأسرى نقلوا الى مستشفيات مدنية بسبب خطورة حالتهم".
وقال قراقع انه "بعد 37 يوما من الاضراب المتواصل بدأ الأسرى يصارعون الموت"، محذرا من "سقوط شهداء في صفوف الأسرى"، متهما الحكومة الإسرائيلية بانها "تستهدف ايقاع ضحايا في صفوف المضربين مستهترة بحياتهم وصحتهم وبكل الجهود الدولية والفلسطينية المبذولة من أجل الاستجابة لمطالبهم العادلة".

"الوضع خطير جدا ومأساوي"
واشار قراقع ان "الوضع خطير جدا ومأساوي وان الأسرى يتعرضون الى كارثة جماعية غير مسبوقة على يد حكومة الاحتلال وانه اذا حدث أي شيء لأي أسير فلا أحد يمكنه السيطرة على غضب الشعب الفلسطيني".
واكد قراقع ان "حكومة الاحتلال الاسرائيلي لا تزال ترفض التفاوض مع قيادة الاضراب ومع مروان البرغوثي وتشترط وقف الاضراب قبل التفاوض حول مطالبهم، وانه لا تزال تبطش بالمعتقلين المضربين وتمارس الضغوطات وسياسة الاذلال والانهاك والحصار بحقهم".
ومن جهة اخرى، قال قراقع "إن الجهود الفلسطينية لا تزال مستمرة مع الجانب الاسرائيلي من أجل وقف المأساة الجارية بالسجون والاستجابة لمطالب المعتقلين، وان طاقم فلسطيني مكلف من الرئيس ابو مازن يواصل العمل على ايجاد حل عادل وسريع لقضية الاضراب".

هيئة الأسرى تطالب الصليب الأحمر "بالكشف عن مصير ووضع الأسير مروان البرغوثي"
وفي سياق متصل، طالبت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الصليب الأحمر الدولي "بالكشف عن مصير وأوضاع الأسير القائد مروان البرغوثي الذي منع المحامون من زيارته ويقبع في عزل سجن الجلمة الاسرائيلي".
وقالت هيئة الأسرى "إن البرغوثي المستهدف الرئيسي لحكومة الاحتلال وتفرض عليه عزلة تامة وإجراءات صارمة وان حكومة الاحتلال ترفض لأي جهة الاتصال او اللقاء به، وترفض التفاوض معه حول مطالب الأسرى".
وأوضحت الهيئة بأن "حالة قلق شديدة تنتاب الجميع على صحة وأوضاع البرغوثي لا سيما انه أعلن امتناعه عن شرب الماء في اليوم الثلاثين للاضراب، وان المعلومات عنه منقطعة تماما".
وقالت الهيئة "إن البرغوثي يتعرض لهجمة غير مسبوقة تستهدف حياته وصحته ومكانته الرمزية، وإن على الصليب الأحمر ان يعمل على زيارته بشكل سريع جدا".

"الأسرى تحولوا الى هياكل عظمية"
ومن جانب آخر، وصفت هيئة الأسرى الأوضاع الصحية للمضربين بال "كارثية"، و"أن الأسرى تحولوا الى هياكل عظمية، عيون فاغرة وشحوب وهزال وحالات إغماء ونزيف دموي وارهاق وتعب وهبوط في ضغط الدم وانخفاض في نبضات القلب وهبوط حاد بالوزن ومشاكل في الامعاء والكلى والكبد والاصابة بالتشنج وجفاف وعدم القدرة على شرب الماء والنقص بالاملاح، وحالات غثيان وتقيؤ وانتفاخات في العيون وعدم القدرة على النوم والحركة وغيرها من الأعراض الصحية الصعبة جدا".
وقالت الهيئة "إن حكومة الاحتلال لازالت تمارس اجراءات تعسفية ووحشية بحق المضربين كاستمرار التفتيشات على يد وحدات قمعية، ومصادرة كافة ملابسهم واغراضهم الشخصية، وعمليات النقل المستمرة المنهكة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق