اغلاق

نتنياهو: ليست القدس ما يعرقل تحقيق السلام

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي، جاء فيه :" قال رئيس الوزراء نتنياهو في المراسم


بنيامين نتنياهو، تصوير AFP


الرسمية لإحياء الذكرى الـ 50 لتحرير القدس التي أقيمت في موقع تلة الذخيرة بالقدس:
هناك من لا يزال يفكر بالفكرة الكاذبة العبارة عن إعادة العجلة إلى الوراء. هذا لن يحدث. جبل الهيكل وحائط المبكى سيبقيان للأبد تحت السيادة الإسرائيلية. هل هناك مبرر للعودة إلى مدينة ممزقة؟ هل كانت القدس عاصمة لشعب ما غير الشعب اليهودي؟ هذا لم يحدث.
هل اهتم طرف غيرنا بضمان حرية العبادة لأبناء جميع الأديان؟ العكس التام هو ما حدث. هذه الحرية ضُمنت وتُضمن لجميع الأديان – تحت السيادة الإسرائيلية فقط ".

" نحن نريد السلام. نمد يد الصداقة إلى جيراننا "
واضاف نتنياهو :"
نحن نريد السلام. نمد يد الصداقة إلى جيراننا ولكن ليست القدس ما يعرقل تحقيق السلام. ما يعرقل السلام هو الرفض المستمر للاعتراف بدولة اليهود مهما كانت حدودها ولإنهاء هذا الصراع حقا. هذا ما يؤخر تحقيق السلام.
قبل 40 عاما فقط، ولا أزال أذكر هذه الحظة العملاقة، زار الرئيس السادات القدس. إنه صلى في المسجد الأقصى بدون أن قام أحد بإزعاجه. حقيقة كون إسرائيل صاحبة السيادة على جبل الهيكل لم تمس بتحقيق السلام. أولئك الذين يريدون أن ينتزعوا منّا صلتنا بأورشليم وسيادتنا عليها هو الذين أدوا إلى تخليد الصراع وليس إلى حله.
لأن بدون السيادة الإسرائيلية سيتدهور هذا الكيلومتر المربع سريعا إلى حرب طائفية دامية وماذا حدث في تدمر وما يحدث حاليا في حلب وفي الموصل وفي صنعاء لكان يحدث هنا أيضا ولكن هذا لن يحدث أبدا لأننا هنا وسنبقى هنا".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق