اغلاق

إدانة فلسطينية للهجوم على حافلة الأقباط في مصر

أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، "الهجوم الإرهابي الذي وقع غرب مدينة المنيا في جمهورية مصر العربية وأدى إلى استشهاد وإصابة العشرات من الحجاج الأقباط


صور تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي

الذين كانوا متوجهين للعبادة الى دير الأنبا صموئيل في صحراء المنيا".
وندد الرئيس "باسمه شخصيا وباسم دولة فلسطين وشعبها، بهذا الحادث الآثم"، مؤكدا "وقوف الشعب الفلسطيني إلى جانب مصر وقيادتها برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي في حربهم ضد الإرهاب وضد من يحاول خلق الفتنة والمس بالنسيج الاجتماعي".
وأعرب الرئيس عن ثقته بأن "هذه الهجمات الإرهابية لن تهز من عزم مصر في مكافحة الإرهاب ومحاربته بكل الوسائل المتاحة، وبأن هذا البلد الشقيق سينتصر في النهاية"، داعيا لأرواح الشهداء بالرحمة والسكينة، ولأسرهم بأحر التعازي، وللمصابين بالشفاء العاجل، وللرئيس وللشعب المصري الشقيق كل الخير والتقدم والاستقرار والازدهار.
وتمنى الرئيس عباس لمصر "المزيد من الرفعة والازدهار"، داعيا الله عز وجل بأن "ينجح هذا البلد الشقيق في إفشال المؤامرات التي تستهدف وحدته واستقراره"، مؤكدا أن "الإرهاب يستهدف الأمة جمعاء، ما يتطلب الوقوف بحزم لإفشال هذه المخططات التدميرية".

الحكومة الفلسطينية: ندين الهجوم الإرهابي الذي استهدف الأقباط في مصر
كما أدانت الحكومة الفلسطينية اليوم الجمعة، "الجريمة الإرهابية التي وقعت غرب مدينة المنيا في جمهورية مصر العربية والتي أسفرت عن وفاة وإصابة العشرات من الحجاج الأقباط الذين كانوا متوجهين للعبادة الى دير الأنبا صموئيل في صحراء المنيا".
فقد أدان الناطق باسم الحكومة طارق رشماوي هذا الاعتداء في بيان صحفي، مؤكدا "وقوف الحكومة وشعبنا مع الأشقاء في مصر بهذا المصاب".
وأضاف رشماوي: "إن الحكومة الفلسطينية تتقدم بالتعازي الحارة لذوي الشهداء ولجمهورية مصر العربية حكومةً وشعباً مع تمنياتنا للمصابين بالشفاء العاجل مع التأكيد على موقفنا الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب".

الخارجية الفلسطينية: ندين الهجوم الإرهابي في مصر
كما قالت وزارة الخارجية الفلسطينية أنها "تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف مواطنين مصريين أقباط على يد عصابات الإرهاب"، ووصفته "بالجبان". وأكدت "وقوفها مع جمهورية مصر الشقيقة، رئيسا وحكومة وشعبا، في حربها على الإرهاب، وأنها على ثقة بأن مصر قادرة على مواجهة الإرهاب والانتصار عليه".
وتقدمت الوزارة بالتعزية لوزارة الخارجية المصرية ومن خلالها إلى الشعب المصري الشقيق، وإلى عائلات الشهداء. وتمنت للجرحى الشفاء العاجل.
وأكدت "ضرورة القضاء على الإرهاب بكافة أشكاله وتنسيق الجهد الإقليمي والدولي من أجل شرق أوسط يعمه الأمن والسلام".

فتح: ندين الاعتداء الإرهابي الذي استهدف أقباط مصر
كما أدانت حركة فتح "الاعتداء الارهابي الآثم الذي طال الحجاج من أقباط مصر اليوم"، معتبرة أن "هذا الإرهاب سيفشل حتما في ضرب النسيج الاجتماعي للشعب المصري، أو تفتيت وحدة مصر وشعبها العظيم".
فقد ندد المتحدث باسم حركة فتح أسامه القواسمي وعضو مجلسها الثوري، في تصريح صحفي، بهذا الحادث، بقوله: "إن مصر وشعبها أقوى من كل المؤامرات التي تحاك ضدها، وكما أثبت الشعب المصري وعيه التام في المراحل السابقة، وقطع الطريق على كل دعاة الفتنه، وهو قادر اليوم على قطع الطريق أمام هذا الفكر الظلامي الإرهابي الذي يستهدف إخوتنا وأحبتنا الاقباط، ويستهدف مصر العروبة".
وأكد القواسمي "وقوف حركة فتح والشعب الفلسطيني إلى جانب مصر قيادة وشعبا في هذه الظروف الأليمة، وأن مصر ستبقى دائما عزيزة شامخة موحدة رغم أنف المتآمرين الحاقدين".

عشراوي تدين "الهجوم الإرهابي في مصر"
وأدانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، "الهجوم الإرهابي الذي وقع غرب مدينة المنيا في جمهورية مصر العربية، وأدى لسقوط العشرات من القتلى والجرحى من الأقباط الذين كانوا متوجهين الى دير الأنبا صموئيل في صحراء المنيا".
وعبرت عشراوي عن "تضامن الشعب الفلسطيني مع الشقيقة مصر حكومة وشعباً". وقالت: "إننا نعرب عن أسفنا البالغ لما وقع في هذا البلد الشقيق الذي وقف ويقف دائما إلى جانب شعبنا الفلسطيني، وندين هذا الهجوم الجبان الذي يستهدف أمن واستقرار مصر والمنطقة عموما، ونقف صفا واحدا إلى جانب الشعب والقيادة المصرية لمحاربة الأعمال الإجرامية والإرهابية التي تطال المدنيين العزل وتخلق الفتن والنزعات الدينية وتهدد البشرية جمعاء".



اقرا في هذا السياق:
إدانات عربية ودولية للهجوم على حافلة أقباط في مصر



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق