اغلاق

أصوات من طوباس: ’ملائكة الرحمة وعطشى الحرية’

اصطبغت شوارع طوباس بالأبيض، الزي الرسمي للأطباء والممرضين أو "ملائكة الرحمة"، الذين نظموا اعتصامًا "مساندًا لأسرى الحرية"، وانتشر العشرات في محيط


جانب من اعتصام الأطباء والممرضين في طوباس

خيمة التضامن وسط المدينة، مطالبين "بالتدخل لإنقاذ حياة المضربين عن الطعام".
وأغلقت سيارة إسعاف الشارع الرئيس، وسط كلمات مؤثرة لمدير وزارة الصحة بالمحافظة د.جميل دراغمة، جاء فيها: "إلى من لوحت وجوههم شمس الصحاري في نفحة والنقب، وإلى ألأمعاء الخاوية في عسقلان ومجدو وعوفر، وإلى الأمهات اللاتي أرضعن أبنائهن لبن الحرية في تلموند وهداريم وهشارون... إلى الذين باعوا هذه الحياة ورضوا بالسجن انتصارًا لكرامتهم لا يقبلون الذل ولا يقبلون الاحتلال، واستطاعوا أن يعلموا العالم إننا في السجن نصنع التاريخ..."
وقال دراغمة "إن الأسرى سينتصرون بمساندة كل شرائح المجتمع لهم، وإن الأمعاء الخاوية ستقهر السجانين بتماسك أصحابها".

هُتاف
وحمل العاملون في القطاع الصحي يافطات دعم للحركة الأسيرة، بشرت "بانتصار الأمعاء الخاوية على السجان"، فيما وقف الأطباء والممرضون بزي العمل، قبالة دار البلدية، وفي الخلفية أعلام فلسطينية، ولوحة ضخمة لمعدة محاطة بالأسلاك الشائكة، ولم تفلح غيوم أيار وطقسها المعتدل من تبديد حرارة هتاف الحاضرين.
وفي جهة مقابلة، كان الممرض عمر بني مطر (51 عامًا) يستذكر "تجربته الاعتقالية، فقد وصلت إليه قيود السجان في تموز 1987، وتعرض للتحقيق في سجني: الفارعة ونابلس المركزي، وكان شاهدًا على الإهمال الطبي، الذي يعانيه الأسرى".
يسرد: "درست التمريض في الأردن، وفي رصيدي اليوم 22 عامًا في مهنة إنسانية، وتحمل ذاكرتي مشاهد مؤلمة للتعذيب، ولا أنسى الوصفة الطبية لممرضي السجن (الأكامول وشرب الماء)، لكل الأوجاع، وهي مسكنات تعرض المريض للخطر".
وقال بني مطر، خلال الحلقة (69) من سلسلة "أصوات من طوباس" لوزارة الإعلام في محافظة طوباس والأغوار الشمالية "إن الإضراب عن الطعام يعني تعطيل الأجهزة ألأساسية في الجسم عن العمل، ويستطيع الأسير تحمل الجوع والعطش بين 20-30 يومًا، لكن بعد هذه المدة تبدأ أجهزته الرئيسة بالتلف، ويخسر صاحبها الأملاح والسوائل".

شمس
ووفق الراوي، الذي حرمه الاعتقال من إكمال الدراسة في جامعة النجاح الوطنية، فإن "حرمان الأسرى من الشمس لفترات طويلة، يهدد عظامهم، ويؤثر سلبًا على تزودهم بالكلس، ويحولهم إلى رهائن لهشاشة العظام. فيما يعني استخدام الماء والملح للمضربين عن الطعام الحفاظ على عمل الأجهزة الأساسية كالدماغ وعضلة القلب والكبد وسائر العضلات".
ويرى بني مطر بأن "التغذية القسرية للمضربين عن الطعام، التي يجري اتباعها في مدافن ألأحياء، تخالف المهنة الإنسانية، وهي قتل تدريجي، وتهدد الكلية، وتعرض الأسرى لقائمة طويلة من الأمراض المزمنة".
ويؤكد الممرض، الذي حرم من الحرية 9 أشهر، بأن "الأسرى يحتاجون إلى ضعف مدة الإضراب للتعافي من تداعياته، فهم يتحولون إلى (جلدة وعظمة)، وإن شرعوا في الإضراب على الطريقة الإيرلندية فذلك يهدد استمرار حياتهم، إن قرروا الامتناع عن شرب الماء والملح".
ويفيد بني مطر: "بعد توقف الأسرى عن الإضراب، وتعافيهم من آثاره، فإنهم يكونون عرضة للفشل الكلوي وأمراض الدماغ، وسكر الدم، وتتضاعف التداعيات السلبية مع سياسة الإهمال الطبي السائدة في سجون الاحتلال منذ أمد بعيد".

قصص
وترصد وزارة الإعلام في المحافظة منذ انطلاق الإضراب عبر برنامجها "أصوات من طوباس" شؤون الحركة الأسيرة، وفعاليات الإضراب المساندة، وخصصت 5 حلقات متتابعة أشارت إلى "أقدم أسير في المدينة بعد النكسة، ورسالة أمهات الأسرى، وأصغر متضامنة مع المضربين، والسلسلة التضامنية الطويلة من الفارعة إلى المدينة، وإطلاق (مليون رسالة للحرية) وفاءً لعطشى الحرية". 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق