اغلاق

هند صبري: هذه مفاجأتي بـ‘حلاوة الدنيا‘ والمنافسة شرسة

غابت أكثر من موسم رمضاني لتعود بعمل درامي تتوفر فيه ملامح التميّز والنجاح، فاختارت الجريئة هند صبري العودة بشخصية أمينة، مصابة بمرض السرطان، لتطلّ على جمهورها،



بإطلالة جريئة وتسحب البساط ممّن حولها لتثبت أنها ممثلة من العيار الثقيل.

الاقتباس ليس سهلاً وحلاوة الدنيا عمل مجهد
عن اختيارها سيناريو "حلاوة الدنيا" لتعود به للسباق الرمضاني هذا العام، أكدت هند أن الشخصية هي التي جذبتها للعمل وأثارت إعجابها من اللحظة الأولى، وكذلك اختيارات فريق العمل سواء من ممثلين أو من هم خلف الكاميرات، وشجّعها ذلك أكثر للموافقة، وترى أن شخصيتها والعمل ككل سيكونان مفاجأة للمشاهدين.

وعن اختيارها لعمل مقتبس من عمل أجنبي آخر، هو سعيها لاستثمار نجاح عمل آخر، قالت: "غير صحيح أن اقتباس الأعمال لا بدّ من أن يكون سبباً لنجاح عمل، فهناك أعمال كثيرة أصلية تنجح من دون اقتباس، أما الاقتباس من أعمال أخرى فهو أمر معروف من قديم الأزل، وليس سهلاً خاصة إن كان عملاً أجنبياً لأن الكاتب يحاول دائماً أن يربطه بالمجتمع الذي يعرض فيه العمل، وفي الوقت نفسه الحفاظ على القصّة الأساسية، وفي النهاية الجمهور هو الحكم في نجاح العمل".

وعن شخصية أمينة التي تجسّدها في العمل، تقول هند إنها فتاة تعيش مع أسرتها حياة طبيعية إلى أن تكتشف أمراً خطيراً قبل زفافها يغيّر حياتها 180 درجة.

وتضيف أن مسلسل "حلاوة الدنيا"، واحد من أكثر المسلسلات صعوبةً وإجهاداً التي شاركت فيها، والمشاهد كلها صعبة، لكن هناك مشاهد في الحلقتين الأولى والرابعة كانت الأصعب بالنسبة لها.

لم أفرض ظافر على المسلسل ولا أتدخل في الاختيار
وعن تشابه أحداث المسلسل مع قصة فيلم "حبيبي دائماً" الذي سبق أن قدمه الراحل نور الشريف وبوسي، تردّ هند: "المسلسل لا علاقة له بفيلم "حبيبي دائماً"، وسيكون مفاجأة للجمهور".

وعما إن كان اختيار ظافر العابدين بطلاً أمامها ناتجاً عن رغبتها، أكدت أنها لا تتدخل في اختيار فريق العمل، رغم أنها من قبل كانت سبباً في أن يشارك ظافر في الدراما المصرية من خلال مسلسل "فيرتيجو"، واستطاع بعدها تحقيق شعبية تجعل المنتجين يعرضون عليه أدوار البطولة في أعمال مختلفة.

ونفت هند صبري تدخلها في اختيار فريق عمل المسلسل لأنها ليست وظيفتها، وعن تردّدها في العودة بعمل تراجيدي يحمل قصة لمريضة سرطان بعد تقديمها "إمبراطورية مين"، أوضحت أن القصّة ليست تراجيدية بالمرة، فالسرطان ليس محوراً للأحداث.

أما عن المنافسة هذا العام، فقالت إنها ستكون شرسة، وترى أن هذا يصبّ في مصلحة تقديم أعمال متميّزة، وأنها كانت حريصة في اختيار عمل متميّز ومفاجئ للجمهور وتتمنى أن ينال الإعجاب.

ولدى سؤالها عن الأعمال التي تتابعها في رمضان، تشير إلى أنها لا تتابع نجوماً بأعينهم كل موسم، لكنها في الأيام الأولى تشاهد كل شيء، ثم تقرر سريعاً الأعمال التي ستتابعها، وعن عاداتها الرمضانية، قالت: "عادة ليس لديّ تصوير خلال الشهر، لذا أقضي وقت فراغي في الطهو، ومن هواياتي قضاء المزيد من الوقت مع عائلتي والأصدقاء، والقراءة ومشاهدة المسلسلات".



لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق