اغلاق

ندوة في الناصرة عن ترجمة القرآن الكريم للغة العبرية

استضاف مركز محمود درويش الثقافي في الناصرة، مؤخرا، المربي والمترجم صبحي عدوي، في ندوة تحدث فيها عن ترجمته القراَن الكريم للغة العبرية. افتتح الندوة


مجموعة صور من الدورة وصلتنا من المركز


د. عبدالله طربيه بمداخله قيمة ومما قاله: "إنّ مسألة ترجمة القرآن إلى اللغات الأجنبيّة تحوي المزالق والإشكاليّات المختلفة، وذلك لسببين: أوّلا، السّبب اللّغويّ، لأنّ القرآن الكريم يتميّز بالبلاغة، البيان وأساليب لغويّة، مما يصعب ترجمته بفعل هذه الإشكاليّات، ومن جملتها: مسألة الحروف المقطعة وغير واضحة المعاني في أوائل السّور التي لها معان كثيرة، ومنها غير معروفة، مثل: الم، كهيعص، يس، وغيرها؛ زخم الترادف في القرآن الكريم، صعوبة ترجمة أسماء الله الحسنى".
وأضاف: "تنشد هذه العينّة إلى معاينة إشكاليّات وصعوبات ترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الأجنبيّة,خصوصاَ  الترجمات إلى اللغة العبريّة".

"جاءت الترجمة لتنقل بأمانة ومصداقية فحوى القرآن"
أما المترجم صبحب عدوي فقد تحدث بإسهاب عن المراحل التي تتابعت اثناء ترجمته وأهميتها في نقل المعاني غير السهلة  بأفضل صورها الى المتلقي فقال : "ترجمة معاني القراَن الكريم للغة العبرية تحمل رسائل كثيرة: في هذه الفترة العصيبة تشن حملة هوجاء ضد الاسلام والمسلمين وهنالك حالة من التشويه المستمر ضد القراَن الكريم وضد الدين الاسلامي الحنيف وتعاليمه السمحة. جاءت الترجمة لتنقل بأمانة ومصداقية فحوى القرآن بدون زيف او تحريف، ولتصحح الفهم المشوّه له ولايصال رسالة سليمة عن الدين الاسلامي ولفتح قنوات للحوار بين الاديان والحضارات المختلفة. كذلك القرآن الكريم ملائم لكل زمان ومكان, جامع لعلوم كثيرة وهنالك اكتشافات علمية حديثة لها أساس راسخ في القراَن الكريم".
وأضاف: "باختصار ما قمت به عبارة عن عمل غير مسبوق، فانا أول مسلم في العالم يقوم به، وهذا العمل يحتاج الى جهد عظيم وطاقات مميزة وجرأة عظيمة".
 
أما مركَز الندوة الشاعر مفلح طبعوني فقد شكر المحاضرين, العدوي وطربيه والحاضرين  وتحدث عن أهمية الندوة واثرائها للحراك الثقافي العلمي في حياتنا ونقل مفاهيمنا الحضارية بعيدا عن التشويهات والمبايعات .
وأكد "اننا نرتل بكلماتنا أجمل التراتيل ونرقص على ايقاعاتها أجمل الرقصات بعيدًا عن السيوف والرماح , وضد انفلات أعداء الانسانية على البشرية وحضاراتها من كل الجهات ما علينا الا التصدي لهذا الانفلات وتثبيت التفاهمات بأنواعها بين جميع الحضارات ونبذ كل الانزلاق الى المجهول وظلامه".
 في الختام شارك بالنقاش الجمهور وأضافت مداخلاته لفضاءات الندوة الثراء الحضاري , الثقافي وقد شارك في النقاش كل من د. نبيل طنوس و د. محمد حمد و د. عدالة جردات أضافة الى د.عادل شقور , الطبيب برهان أبو تايه , الشيخ عبدالله ارشيد والمربي الاستاذ عمر دراوشة .



بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق