اغلاق

لَستُ آبنُ جَلا أنا ولا حتَّى طَلاَّعَ آلثَّنايا، بقلم: طلال غانم -المغار

لَستُ آبنُ جَلاَ لَستُ آبنُ جَلا أنا ولا حتَّى طَلاَّعَ آلثَّنايا ما إِعتَمَرتُ عَمَامَةً أبداً حاسِرَ آلرأسِ كَما آلبرايا مِثلُ عامَّةِ شَعبي أنا ورِجلايَ ما دَاسَت سَرايا


الصورة للتوضيح فقط

ما مَدَّيتُ يَدي مُستَجْدِياً                                        وما قبِلتُ آلهَدَايــــــــــــا
تَقرَعُ كَلِماتي أبوابَ أَدمِغةً                                    وشِعري صارَ مائي وَقِرايا
ما أنكَرتُ حَقّاً وواجِباً                                         وبالحقِّ ما خِفتُ عِدايا
وكَم مِن صَبِيَّةٍ حسناءَ                                         سُرَّت لَو نالَت رِضايا
ما هزَّتني عواصِفٌ هَوجاءُ                                   ولا حتَّى عِظام آلقَضايا
نَاصَرتُ صاحِبَ آلحقِّ                                        ولو تشظَّيتُ وصِرتُ شَظايا
أنا آلحُرُّ وآلعِصامِيُّ أنا                                       وما نكَثتُ بآلعُهُودِ وبآلوصايا
يُعطيني كَفافَ يَومي خالِقي                                  أشكُرهُ وأقولُ يا ربِّي كَفايا
ما نكَثْتُ بوَعدٍ قطعتُ                                        فكَفَّ آللهُ عني آلرَّزايا
كَم نزَعتُ أنيابَ آلأفاعي                                     إستلَيتُها وقُلتُ وَيحاً للحَيايا
ما أنكَرتُ فَضلَ أهلي                                        وما خلَعتُ سِتْرِي ورِدَايا
ولا نَسيتُ فَضلَ أُمِّي آلتي                                   ربَّتني مِنْ مَطلَعِ صِبايا
أموتُ على دينِ آلتَّوحيدِ                                      قِمَّةُ سَعادَتي وأقصى مُنايا
 
 
الأستاذ طلال غانم - المغار
 

مقهى

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق