اغلاق

رجل أعمال مكسيكي يردُّ على الرئيس الأمريكي بطريقته الخاصة

من منّا لم يسمع بعد باسم دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي الأكثر حديثاً بين الناس، والذي لا تغيب تصرفاته أو تصريحاته المثيرة للجدل بين الفينة والأخرى.


تصوير AFP

 
ومن منّا لم يسمع أيضاً بالعلامة التجارية لترامب -المليونير- في مختلف القطاعات.

لكن هذه العلامة التجارية الجديدة التي حملت اسم ترامب على "ورق حمام"، كردّ على إهاناته للمهاجرين، ربما يكون وقعها على أذن الرئيس الأمريكي مختلفاً.
فبعدما كرّر ترامب خلال حملته الانتخابية العام الماضي تصريحاته العدائية ضد المهاجرين المقيمين بصفة غير شرعية في الولايات المتحدة، ووصل حدّ وصفهم بالمجرمين، أقدم رجل الأعمال المكسيكي المحامي أنتونيو باتاغليا، على إنتاج ورق حمام يحمل علامة تجارية باسم "ترامب"، ويسوقّها بشعارات "نعومة بلا حواجز"، و"نعم! هذا هو الحائط الذي سندفع لأجله"، وفق ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.

وكان ترامب قد وقَّع، في 25 يناير/كانون الثاني 2017، مراسيم لإطلاق مشروع بناء جدار على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، وللإسراع في طرد المهاجرين غير الشرعيين.
ويقول باتاغليا إنَّه "استاء حقاً" عندما بدأ ترامب حملته الرئاسية بوصف المهاجرين غير الشرعيين للولايات المتحدة بالمجرمين، ومهربي الممنوعات، والمغتصبين.

وأضاف عبر اتصالٍ هاتفي له من مدينة ليون المكسيكية: "كنت أفكِّر في أنَّنا لا يمكن أن نصمت، أليس كذلك؟ وبتوجيهي الإهانة له، قمت بدوري في الرد عليه".
وكان المعهد المكسيكي للملكية الصناعية قد منح شركة ترامب علامات تجارية باسمه في قطاعات التشييد، والفندقة، والسياحة، والعقارات، والخدمات المالية.

ولكن مؤسسة ترامب لم تقلق بشأن ما أطلق عليه بالإسبانية "ورق صحي". وقد نال باتاغليا الموافقة على العلامة التجارية "ترامب" لورق الحمام، في أكتوبر/تشرين الأول 2015، بحسب سجلات المعهد.
ومن المُتوقَّع أن يُطرَح ورق الحمام في السوق بحلول نهاية العام الجاري، 2017.

فيما تتعهَّد الشركة بمنح نسبة 30% من الأرباح لصالح برامج دعم المهاجرين.
وقد وقّع رجل الأعمال المكسيكي باتاغليا عقداً لتصنيع كمية صغيرة مبدئياً بقيمة حوالي 400 ألف بيزو مكسيكي (21400 دولار)، تكفي لملء شاحنتي بضائع، قائلاً إنَّه يتمنَّى تلبية طلبات كافية لتوسيع إنتاجه.

وتظهر على منتجات باتاغليا رسم لشخصيةٍ كاريكاتورية تشير بإبهامها بعلامة النجاح. وهي لا تشبه ترامب بالضبط، ولكن الخصلات الشقراء هي إشارة واضحة جداً لتصفيفة شعر الرئيس الشهيرة.
وفيما يؤكد باتاغليا أن موقفه سليم في القانون المكسيكي، إذ لا تربط علامته التجارية بشكلٍ مباشر بين منتجه ودونالد ترامب أو صورته، فإن محامي مؤسسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يرد على الرسائل الهاتفية أو رسائل البريد الإلكتروني التي طلبت تعليقاً على الأمر.



لدخول زاوية كوكتيل اضغط هنا

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك