اغلاق

تهاني زعبي، يافة الناصرة: علينا تشجيع ابنائنا على القراءة

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع تهاني جرار زعبي من الناصرة أمينة مكتبة يافة الناصرة، حيث تحدثت عن أهمية القراءة والمطالعة بشهر رمضان بقولها


تهاني زعبي

:" خلال  شهر رمضان الكريم علينا تشجيع ابنائنا على القراءة والمطالعة، فكثير من أبنائنا يقضون معظم أوقاتهم غالبا أمام شاشات التلفاز والحاسوب والهاتف النقال لساعات طويلة وليس هذا هو الاستثمار الأمثل لشهر رمضان، ونحن عندما نفهم أن الله سبحانه وتعالى جعل رمضان شهراً كاملاً فإن هذا لحكم كثيرة منها ترويض الأنفس على كثير من العادات والعبادات التي من المفُترض أن نستمر عليها بعد شهر رمضان فلا يمكن ان ننسى ان اول كلمة نزلت في القران الكريم هي كلمة اقرأ القراءة هي غذاء الروح والعقل وهي نافذة للتعرف على العالم" .
واضافت :" فلو علمنا أبناءنا وضع خطة لينهوا كتابين او ثلاثة بالإضافة الى قراءة أجزاء من القران الكريم خلال شهر رمضان، فان هذا من شأنه ان يعطيه دفعة قوية للاستمرار ومواصلة القراءة بعد رمضان وخصوصا اننا مقبلون على العطلة الصيفية التي من خلالها نستطيع ان نغرس وننمي هذه العادة بأطفالنا. كما انها فرصة لاصطحاب أبنائنا للمكتبات ومعارض الكتب لكي يقوموا باختيار القصص التي يحبونها ويرغبون بقراءتها ومن الممكن ان نخصص مكافاة صيام رمضان بإهدائهم مجموعة من الكتب والقصص التي تلائم المواضيع التي يحبونها فمثلا هناك كتب أطفال للصغار الي تسرد تاريخ التصوير وكيفية التصوير وهنالك كتب التي تعلم الطفل فن طي الورق الاوريجامي".

" من الممكن ان نخصص يوما في الأسبوع لزيارة المكتبة والقيام باستعارة الكتب "
وتابعت :" مع وجود مكتبات عامة بالبلدات العربية فمن الممكن ان نخصص يوما في الأسبوع لزيارة المكتبة والقيام باستعارة الكتب منها. هنالك الكثير من قصص الأطفال التي تحث الطفل على الصيام وفوائد الصيام منها نذكر قصة رمضان كريم ورمضان والعيد السعيد وسيد رمضان وهالة وهلال رمضان وقصة يوم في رمضان وعندما دق الباب وما المانع  للكاتبة تغريد النجار حيث ان الطفل من خلال هذه القصة يتعرف على عمل المسحراتي نتعرف على والد سامية الذي يعمل منذ ثلاثين عاما كمسحراتي وخلال عملة لم يغب عن عمله يوما واحدا الى ان مرض في أحد اليام ولم يتمكن من الخروج لإيقاظ الناس للسحور. ولأن سامية تعرف جيدا مدى حرص والدها على القيام بواجبه تقرر ان تحل مكانه وتقوم بعمله لليلة واحدة الى ان تتحسن حالته.
هل سيقبل والدها بذلك؟ هل ستستطيع فعلا القيام بدور المسحر؟ وهل سيتقبّل أهل القرية أن تقوم فتاة بدور المسحّر؟ قصّة مؤثرة تتضمّن قِيَمًا كالشّجاعة والتّضامن والعادات الأصيلة. ستنقل القارئ إلى قرية "لفتا" الجميلة السّاحرة في فلسطين في ثلاثينيات القرن العشرين" .




تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما وتهاني زعبي



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق