اغلاق

انماء الناصرة تطلق حملتها الرمضانية السنوية ، صور

قامت جمعية انماء للديمقراطية وتطوير القدرات في الناصرة، كما في كل عام، باطلاق حملتها الخيرية السنوية لشهر رمضان الكريم، لزيارة وتأمين مستلزمات السحور والافطار


مجموعة صور من اطلاق الحملة الرمضانية لجمعية انماء الناصرة

من المواد الغذائية المناسبة لمرافقي اطفال مرضى السرطان من قطاع غزة والضفة الغربية في مستشفيات البلاد، حيث تقوم جمعية انماء بمرافقة الاطفال ومرافقيهم منذ عدة سنوات في العديد من المجالات، وتكثف برامجها وزيارتها للاطفال على مدار ايام شهر رمضان.
وقال عماد بدرة رئيس جمعية انماء :" اننا نرافق هؤلاء الاطفال ومرافقيهم منذ عام ( 2002 ) ونعمل على تقديم المساعدات والمستلزمات التي هم في امس الحاجة لها وهي عديدة ومتنوعة، فهؤلاء الاطفال ومرافقيهم يعيشون في ظروف في غاية الصعوبة من بداية اصابتهم بالمرض والى حصولهم على تصاريح الخاصة والتي تأخذ اوقاتا طويلة في استلامها ، الى ان يتم تحويلهم الي المستشفيات في اسرائيل، ويتم تحويل هؤلاء الاطفال، والذين تعتبر حالاتهم في غاية الصعوبة، تعجز مستشفيات السلطة الوطنية عن علاجها نظرا لعدم وجود المعدات الخاصة لذلك ولعدم وجود الكهرباء والعديد من القضايا الفنية، فيتم تحويلهم من خلال وزارة الصحة في السلطة الوطنية والتي يتم دفع جميع مصاريف العلاج، والتي تعتبر باهظة الثمن يتم دفعها بشكل اوتوماتيكي من خلال عائدات الضرائب لدى السلطة الوطنية" . 
و اشار بدرة الى وجود مجموعة كبيرة من الاطفال المتوزعين في عدة مستشفيات، ويقضون فترات زمنية طويلة تبلغ اشهر وسنوات، يمرون في ظروف صعبة تبدأ من فترة الخروج من قطاع غزة الى اسرائيل وهنا تبدأ طريق الالام، للخروج الى المجهول مع اطفالهم الى مجتمع مغاير ومختلف في اسرائيل، في كل المجالات تبدأ من اللغة ومرورا بالامكانيات المالية المتواضعة، المختلفة اقتصاديا عن قطاع غزة والضفة الغربية ، وانتهاءً بالظروف الصحية لحالة الطفل المصاب بهذا المرض السرطاني اللعين، وغالبا ما تكون غالبية الحالات هي حالات في غاية الصعوبة" .

" نعمل بصمت وعمل دؤوب ومتواصل على مدار العام "
واكد بدرة اننا نعمل بصمت وعمل دؤوب ومتواصل على مدار العام ، وفي شهر رمضان والاعياد والمناسبات الاخرى نعمل بشكل متواصل ومكثف، هذا المشروع يتتطلب جهودا كبيرة وتحركات واتصالات ومتبرعين وقضايا مختلفة واعداد برامج وفعاليات ترفيهة للاطفال ومرافقيهم والاهتمام باحتياجاتهم والتي غالبا تتطلب عمل وامكانيات كبيرة اكبر من امكانياتنا، حيث ان هؤلاء المرضى ومرافقيهم ليس بمقدورهم الخروج من ابواب المستشفيات الا بتصريح رسمي، فنعمل على تأمين المواد المناسبة لشهر رمضان نظرا لعدم وجود الظروف والطعام المناسب لظروف الصيام لدى المرافقين للاطفال، فمعظم المرافقين من الامهات ، نظرا لعدم امكانية خروج الاباء لعدة اسباب، كما اننا نعمل على اعداد برامج ترفيهية لهم في فترة العيد ليشعروا ببهجة العيد والفرح والسعادة وهم بعيدين عن اهلهم وذويهم وبيوتهم" .
واردف بدرة "نعتمد على مقدراتنا الذاتية وعلى انفسننا عبر المجموعات التطوعية الانمائية واصدقائنا وقلة قليلة من المؤسسات والفعاليات في مجتمعنا المحلي، لقد نجحنا ومنذ عدة سنوات في تسليط الاضواء على هذه القضية الانسانية والهامة جدا، وتواصلنا مع مجموعات ومؤسسات وافراد مختلفة للعمل والتواصل مع هؤلاء الاطفال ومرافقيهم".
واشاد بدرة "باهتمام جمهور كبير من المؤسسات والفعاليات والافراد في زيارتهم لهؤلاء المرضى وتقديم المساعدات والتبرعات لهم"، ودعا الى "ان تكون هذه القضية في جل اهتماهم ولا تقتصر فقط في شهر رمضان، لان هناك حاجة ماسة لتقديم المساعدات والاحتياجات والوقوف الى جانب هؤلاء المرضى الذين في  امس الحاجة لزيارتهم حتى لو الاطمائنان على صحتهم فقط" .



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق