اغلاق

رئيس الوزراء نتنياهو يلتقي رئيس الوزراء الإثيوبي

إستقبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وقرينته السيدة سارا نتنياهو اليوم بحضور حرس شرف في مقر رئاسة الوزراء رئيس الوزراء الإثيوبي هائله مريم ديساليغنه وقرينته.


صور خلال اللقاء

بعد اختتام المراسم عُقد اجتماع موسع لرئيسي الوزراء مع وفديهما، فمن الطرف الإسرائيلي حضر الاجتماع كل من وزير الامن ليبرمان ووزير التعاون الإقليمي هنغبي ووزير الزراعة أريئيل ووزير الاتصالات قرا ونائب الوزير في مكتب رئيس الوزراء مايكل أورين. ومن الطرف الإثيوبي حضر كل من وزير الخارجية ووزير الدفاع ووزير التربية ووزير الزراعة والموارد الطبيعية ووزير المياه الطاقة والكهرباء ووزيرة السياحة والثقافة ووزير التجارة ووزير البقر والسمك ونائب وزير العلوم والتكنولوجيا.
وقد ناقش الجانبان خلال الاجتماع ملفات تتعلق بمجالات الزراعة والأمن والأمن الداخلي.
وقال
رئيس الوزراء نتنياهو خلال الإدلاء بالتصريحات المشتركة مرئيس الوزراء الإثيوبي: "باسم الشعب الإسرائيلي والحكومة الإسرائيلية، أستقبلك في القدس، وعليّ التنويه إلى أنني لا أزال أتذكر بحرارة البالغة وانفعال زيارتي التاريخية لإثيوبيا، التي شكلت حلقة في سلسلة عودة إسرائيل بكل قوة إلى إفريقيا. فالوصول إلى بلدك القديم، حيث لم تنشأ جذور البشرية فحسب، بل جذور حضارتنا المشتركة أيضاً كان بمثابة تجربة مثيرة للانفعال بشكل خاص لي ولأفراد حاشيتي. وقد قلت لك حينها أننا لن نحتاج لـ 3000 عام لكي تقوم بلقيس بزيارة متبادلة لدى الملك سليمان. وإذن، وصلت إلى هناك، وها أنت تزورنا هنا الآن. إن الأمر لم يستغرق 3000 عام، وسنواصل القيام بذلك مرة تلو الأخرى، نظراً للصداقة الكبيرة التي تجمعنا" .
واضاف نتنياهو :"
لقد رجعت للتو من ECOWAS . إسرائيل تعود إلى إفريقيا وإفريقيا تعود إلى إسرائيل. وقد منحت تلك الفرصة بفضل صداقتك وزعامتك أنت وبعض زملائك، فأثمن ذلك عالياً. إننا نعتبر إفريقيا قارة تشهد صعوداً. ونفهم أن هناك تحديات. ونحن نواجهها كذلك. ومع ذلك إننا نشعر بوجود فرصة للإمساك بزمام المستقبل.
فمنذ زيارتي لإثيوبيا، قد عززنا التعاون الاقتصادي فيما بيننا، وأتطلع لتعميقه، خصوصاً في مجال المياه، الذي يتقنه رئيس الوزراء ديساليغنه فهو مهندس مياه كبير ويدرك الإمكانيات الكامنة فيما يمكننا فعله هنا. ونفس الشيء ينطبق على مجال الزراعة والصحة والأمن. فإسرائيل تأخذ الصدارة العالمية في كافة تلك المجالات وغيرها الكثير ونأمل أنه من خلال التعاون بيننا، سنستطيع إيجاد حل لبعض القضايا الشائكة ورسم بناء أزهر لكلا الشعبين. ولذا ننوي إقامة التعاون اليوم في مجالات الري والتطوير المحلي وصيد الأسماك والحليب والبقر.
وأطلب منك إرسال تحياتنا لممثلك بمناسبة انتخابه رئيساً لمنظمة الصحة العالمية. وغني عن القول إن إسا الإفريقي بصفة دولة مراقبة. وأعتقد وأؤمن أن ذلك لا يصب في مصلحتنا فحسب بل في مصلحة إفريقيا أيضاً.
ويشكل المجتمع الإثيوبي في إسرائيل، يا سيادة رئيس الوزراء، جسراً بشرياً يربط بين أبناء شعبينا. إن عضو الكنيست ونائب رئيس الكنيست، د. ناجوسا، شاهد على مساهمة هذا المجتمع. لدينا شعور عميق وصلة عميقة وتعاطف عميق تجاه شعبك كما ندرك أننا نواجه تحدياً مشتركاً. فإثيوبيا تتخذ موقفاً قوياً في موضوع مكافحة الإرهاب، بشكل خاص من خلال التصدي لتنظيم الشباب. ويجب علينا مواصلة العمل سوياً للقضاء على هذه الآفة. في كافة أنحاء العالم – في إفريقيا وفي أوروبا وفي لندن لا سيما في الفترة الأخيرة وفي أمريكا وآسيا – علينا التصدي سوياً لقوى الهمجية هذه لأننا مجبرون بالتوجه نحو المستقبل واعتناق الحداثة.
بهذه الروح من الشراكة الحقيقية وبروح استئناف الصداقة القديمة بيننا، أستقبلك وأفراد حاشيتك بحفاوة في أورشليم. فمرحباً بك، صديقي" .
وأضاف رئيس الوزراء قائلاً: "قبل إبرامنا بعض الاتفاقيات، أود إيفاءك، رئيس الوزراء، بنبذة عن المدينة التي تزورها. إنها تجمع ما بين القديم والحديث. القديم بمعنى أورشليم القديمة، ومدينة داؤود، وجبل الهيكل، حيث وارت بلقيس الملك سليمان. والحديث – بمعنى شركة يقع مقرها على بعد بضع مئات من الأمتار عن هنا، وهي أحدى شركات التقنية العالية المتعددة، تم شراؤها مقابل مبلغ 50 مليار دولار من قبل إينتل التي أودعت المفاتيح بيديها وقالت لها: نريد أن تكونوا مسؤولين عن كافة التكنولوجيات لكافة الشركات العالمية النشطة في مجال السيارات ذاتية القيادة وتقومون بذلك من القدس، وهكذا ستأتي أورشليم بالبشارة والتكنولوجيا.
وفي هذا اليوم بالذات قد وردنا خبر تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي بالإجماع على الاعتراف بأورشليم عاصمة أبدية وموحدة لإسرائيل. فحسناً، ليست لديّ نية في مجادلة مجلس الشيوخ الأمريكي. فمرة أخرى، مرحباً في عاصمة إسرائيل الأبدية والموحدة. مرحباً بك".
( وافانا بالصور والتفاصيل
أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي )

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق