اغلاق

مجمع ناصر الطبي يستعد لعقد المؤتمر العلمي السابع لأمراض الباطنة

يستعد مجمع ناصر الطبي في خان يونس جنوب قطاع غزة، لعقد مؤتمره العلمي السابع لأمراض الباطنة، رغم تعقيدات الحالة الفلسطينية التي يعيشها قطاع غزة، مما خلق


شعار المؤتمر

ظروفًا استثنائية تنعكس بمجملها على الحياة بكافة قطاعاتها، وخاصة ذات الحساسية الكبيرة، كالقطاع الصحي.
ويعد المؤتمر فرصة كبيرة لالتقاء الأطباء والاستشاريين وذوي الاختصاص، والباحثين في القطاع المحاصر حيث فرص السفر والابتعاث والمشاركة في المؤتمرات العلمية والطبية والبحثية محدودة جدًا، نتيجة إغلاق المعابر المؤدية إلى قطاع غزة.
وقال د. محمد خليل زقوت رئيس المؤتمر، والمدير العام لمجمع ناصر الطبي، "إن المؤتمر لهذا العام يعقد في 21 من أغسطس أب القادم، وعلى مدار 3 أيام متتالية، ويغطي كافة تخصصات الباطنة العامة والخاصة بكافة فروعها القلب والكلى والصدرية والأعصاب".

"42 ورقة عمل"
وأشار  د.زقوت، إلى أن "المؤتمر يعتمد بشكل كبير على دراسة حالات تم التعامل معها في أقسام الباطنة في المستشفيات وفي مراكز التابعة لوزارة الصحة الفلسطينية وأبحاث علمية تم إعدادها من قبل الأطباء".
ونوه أن "الظروف السياسية الصعبة والحصار المفروض على القطاع، شكلت عائقًا أمام التحاق الأطباء والمشاركة في مؤتمرات خارج الوطن، مما فرض أمرًا ملحًا لتعويض هذا الكادر بمؤتمرات داخلية محلية لإثراء معلوماتهم وتبادل الخبرات بما يعود بالنفع على جودة الخدمة الصحية المقدمة للمرضى، وتطوير أداء وكفاءة الكادر الطبي".
وأوضح زقوت أن "ما يزيد عن 65 ورقة عمل قدمت من قبل الأطباء والاستشاريين للمشاركة في المؤتمر، وفي مختلف التخصصات"، لافتاً إلى انه "تم قبول 42 ورقة عمل منها، بالإضافة الى اوراق عمل عبارة عن بوسترات تختص بكثير من الدراسات والدليل الطبي لأمراض الباطنة".

"نواة لتأسيس قاعدة للبحث العلمي"
ويعقد المؤتمر في فندق المشتل شمال مدينة غزة، بمشاركة كافة الكوادر الطبية والمتخصصة والاستشارية العاملة في قطاع الصحة والمستشفيات والمراكز الطبية التابعة لوزارة الصحة الفلسطينية، وكليات الطب في الجامعات والكليات الفلسطينية، وبرعاية من قبل مؤسسات إعلامية وشركات الأدوية.
من جهته، أشار د. علاء الدين المصري، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، والمدير الطبي للمجمع، أن "المؤتمر يأتي استجابة لتوصيات المؤتمر السادس واستمرارا لهذه المؤتمرات والتي أصبحت تشكل ظاهرة صحية تأتي طريقها الى التطور والتنوع في كل عام".
وأكد  أن "المؤتمر حافظ على استمرارية انعقاده، على مدار أعوامه الستة الماضية؛ ليكون نواة لتأسيس قاعدة للبحث العلمي وتبادل الخبرات مع وجود كوادر طبية من كليات الطب والكليات المهنية في الجامعات الفلسطينية في القطاع".

"النجاح لا يحدث، النجاح يصنع"
وشدد المصري أن المؤتمر هذا العام يحمل عنوانا مميزا "النجاح لا يحدث، النجاح يصنع" Success is not happen, success is made  وستعرض مشاركات كبيرة ومميزة من قبل الجامعات الفلسطينية وكليات الطب والكليات المهنية، وتشخيص ودراسة حالات مرضية نادرة يتم التعامل معها بكفاءة من خلال الكوادر الطبية في مستشفيات القطاع، كما ستتم ورشة عمل في اليوم الثاني للمؤتمر وتخص تبديل العلاج من حقن الى فموي وفق أحدث التوصيات الطبية الدولية وستعرض تجربة ناجحة من خلال عمل الفريق الطبي والصيدلاني والتمريضي في مجمع ناصر الطبي، وسيتم دعوة كافة مدراء دوائر الصيدلة  والدوائر الطبية بالمستشفيات والمعنين من الوزارة.
وقال:"إن هناك أوراق عمل وصلتنا من الضفة الغربية، ولكن بسبب الأوضاع العامة، فإننا نتخوف من عدم تمكن زملاؤنا من المشاركة، أملًا ألا تجد في طريقها عقبات، كما حدث في المؤتمرات السابقة".
من جهته، أشاد الدكتور عمرو الأسطل منسق عام المؤتمر، "بالجهود التي تبذلها الشركة الطبية الراعية للمؤتمر، وحيث يشهد هذا العام مشاركات أوسع من هذه الشركات، مما يحقق نجاحات تطويرية داعمة للمجال الطبي في المستشفيات، وتعزيز ثقافة البحث وعقد المؤتمرات"، وكما ثمن "تقديمهما الدعم اللوجستي لفعاليات المؤتمر، للعام السابع على التوالي".

"تم الانتهاء من كافة الإجراءات والخطوات التي تكفل نجاح المؤتمر"
وقال، الدكتور احمد الروبي، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، أنه "تم الإنتهاء من كافة الإجراءات والخطوات التي تكفل نجاح المؤتمر وتقديم ما يلزم من تهيئة المكان المناسب وإخراج المؤتمر بما يليق باهميته والحضور الكريم من القطاعات الطبية المختلفة، وتوفير كافة مستلزمات أيام المؤتمر، وأضاف أنه في الأيام القليلة المقبلة سوف يتم الإنتهاء من كافة المطبوعات والمشتريات"، وتوقع الروبي ان "يكون هذا العام مميزا ويلقي الإقبال الكبير إن شاء الله".
كما قدم الدكتور مازن صافي رئيس اللجنة الاعلامية للمؤتمر السابع الشكر للمؤسسات الإعلامية الراعية للمؤتمر، والفضائيات التي ستقوم بالبث المباشر لافتتاحيته، والجهود الاعلامية الكبيرة للمواقع الاخبارية، وأضاف أن "التغطية الاعلامية لهذا العام ستكون الأكبر، حيث ستقوم ست فضائيات بنقل فعاليات المؤتمر وأكثر من سبعة مواقع اخبارية ستكون حاضرة فيه.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق