اغلاق

معايعة تبحث آفاق التعاون السياحي مع الهند

استقبلت وزيرة السياحة والآثار رُلى معايعة سفير جمهورية الهند لدى فلسطين أنيش راجان، وذلك في مقر وزارة السياحة والآثار بمدينة بيت لحم. في البداية، رحبت معايعة


جانب من اللقاء

بالسفير، والذي ابدى إعجابه الشديد بالمقر الجديد والتراثي لوزارة السياحة والآثار، حيث أكدت الوزيرة معايعة على "الأهمية التاريخية للمبنى والذي يشكل جزءا من تاريخ مدينة بيت لحم العريق ويؤكد على أن فلسطين وشعبها ذو تاريخ ومتأصل في هذه الأرض منذ الأجداد".

"وجهة سياحية فريدة على مستوى العالم"
وتحدثت معايعة عن "أهمية ما تمتلكه فلسطين من كنوز ومقتنيات أثرية، ما يؤهلها لتكون الوجهة السياحية الفريدة على مستوى العالم، علاوةً على احتضانها لأهم المواقع الدينية ككنيسة القيامة والمسجد الأقصى وكنيسة المهد والحرم الابراهيمي الشريف"، مؤكدةً تطلعها "لمزيد من التعاون والتشبيك المباشر بين القطاع السياحي الفلسطيني ونظيره الهندي"، موجهةً دعوة رسمية من خلال السفير الهندي الى وكالات السياحة والسفر الهندية وللصحفيين ورجال الأعمال في الهند لزيارة فلسطين والاطلاع على الصورة الحقيقية للوضع الفلسطيني ولإمكانيات القطاع السياحي الفلسطيني.
واكدت الوزيرة "أهمية التواصل بين الجانب الفلسطيني والهندي لزيادة اعداد السياح الهنود القادمين الى فلسطين، علاوةً على أهمية التشبيك المباشر بين القطاع السياحي الفلسطيني ونظيره الهندي في تشجع الوفود السياحية الهندية على زيارة فلسطين"، مؤكدةً بأن "بيت لحم وكافة المدن الفلسطينية هي مدن آمنة ومفتوحة لاستقبال كافة الوفود السياحية".

"أهمية الترويج السياحي"
وتطرقت معايعة للحديث حول "أهمية الترويج السياحي في رفع الوعي لدى الوفود السياحية الهندية بأن فلسطين مقصد سياحي مستقل وآمن، غني بالآثار والتراث والثقافة، وبأن القطاع السياحي الفلسطيني جاهز لاستقبال كافة الوفود السياحية من مختلف دول العالم"، مستعرضةً "آخر المستجدات والأوضاع التي يمر بها القطاع السياحي الفلسطيني من مشاريع ونشاطات وبرامج ترويجية من شأنها رفع أعداد السياح القادمين لفلسطين وأعداد السياح المقيمين في الفنادق الفلسطينية، وما لذلك من أثر في تطوير مصدر من مصادر الدخل القومي الفلسطيني ورفع نسبة إشغال المرافق السياحية الفلسطينية".

السفير الهندي
وبدوره، فقد أكد السفير الهندي على "أهمية التعاون والتشبيك المباشر بين القطاع السياحي الهندي ونظيره الفلسطيني"، مؤكدا على "متانة العلاقات الثنائية بين الجانبين وتطلعه لمزيد من التعاون بين الهند وفلسطين في كافة المجالات وبالأخص في المجال السياحي"، معربا عن أمله الكبير بأن "تصبح فلسطين قريبا عضواً كاملا في الأمم المتحدة".
وطلب السفر الهندي من الوزيرة معايعة "السماح باستخدام مبنى وزارة السياحة والآثار لإقامة نشاط هندي مميز في مدينة بيت لحم". وتجدر الإشارة الى أن فلسطين استقبلت في العالم 2016 حوالي 32 ألف سائح هندي، بالإضافة الى 77 ألف ليلة مبيت في الفنادق الفلسطينية من السياح الهنود.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق