اغلاق

جنيف واحة السلام والرقي، تجمع بين التقاليد القديمة والعصرية

جنيف، تلك المدينة السويسرية المميزة بطبيعتها الخضراء الخلاّبة، وشعبها الطيب والودود، وفنادقها الرائعة والمضيافة، ومصانعها العديدة للساعات الراقية...

تجمع بين التقاليد القديمة والعصرية بتوازن قلّ نظيره، بحيث يشعر المرء أنه في مدينة عصرية متماشية مع مستلزمات الحياة في القرن الحادي والعشرين، لكنها لا تزال تحافظ في الوقت نفسه على العديد من الجوانب التراثية والتقليدية...

جنيف عاصمة السلام
تقع مدينة جنيف بين قمم الألب وتلال الجورا، في خليج ماء يرتحل فيه نهر الرون من بحيرة جنيف. تتحدث المدينة اللغة الفرنسية وتتصف بتراثها الإنساني وروحها المتحضرة.
إنها مقر منظمة الأمم المتحدة في أوروبا، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة التجارة العالمية، ومنظمة الصليب الأحمر الدولية، ومنظمة الملكية الفكرية، ومنظمة العمل الدولية، ومنظمة حقوق الإنسان.
كما تعتبر جنيف مركزاً لصناعة الساعات الفاخرة والراقية، بحيث تضم أهمّ الدور العالمية التي تبتكر الصناعات الفاخرة المشهورة بدقتها الفائقة ورقيها المذهل وجمالها الأخاذ. إنها محطة أساسية لعشاق التسوق الفاخر والسياحة من فئة الدرجة الأولى.
ومن الناحية الثقافية، يمكن القول إن جنيف هي ملتقى الفنانين العالميين الذين يأتون إلى مسرحها الكبير ودار والأوبرا لتقديم عروضهم.
ولا ننسى طبعاً الطبيعة الخضراء الخلابة في جنيف، تلك المدينة التي تضم 50 حديقة عامة مليئة بكافة أنواع الأشجار والنباتات، والتي تفتح أبوابها مجاناً أمام جميع السكان والسياح.
إنها مدينة فريدة وفق كل المقاييس، وتفخر بنافورتها العملاقة، أعلى نافورة ماء في العالم (Jet D’Eau)، لتكون بذلك مصدر جذب لكل فئات السياح (أولئك الذين يريدون الابتعاد عن ضوضاء الحياة وصخبها، وأولئك الذين يريدون اختبار متعة التسوق الفاخر، وأولئك الذين يريدون شراء أرقى الساعات السويسرية، وأولئك الذين يريدون حضور المؤتمرات التي تقام في المنظمات العالمية المتمركزة فيها...).

لدخول الى زاوية صور ومناظر اضغط هنا

لمزيد من صور ومناظر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
صور ومناظر
اغلاق