اغلاق

مدير وزارة حماية البيئة بزيارة تفقدية الى كفر كما وبستان المرج

بهدف الوقوف على سير عملية التطوير البيئي في قرية كفركما الشركسية، وذلك ضمن مشروع المساواة البيئية في السلطات المحلية غير اليهودية، والتي بموجبها
خلال الزيارة الميدانية في بستان المرج
Loading the player...
خلال الزيارة الميدانية في كفر كما
Loading the player...

يتم استثمار ما يقارب 300 مليون شيقل في 76 سلطة محلية لتطوير ودعم مشاريع بيئية ، زار مدير عام وزارة حماية البيئة يسرائيل دانتسجر القرية والتقى مع رئيس المجلس المحلي زكريا نابسو .
وقد رافق المدير العام للوزارة كل من دوريت زيس ، مديرة لواء الشمال في وزارة حماية البيئة واحمد إبراهيم مركز قسم معالجة النفايات الصلبة بوزارة حماية البيئة ، لواء الشمال ، وقد شارك في الاجتماع خليل ناتخو مدير المجلس المحلي كفركما ، وليد شواهنة محاسب المجلس وخالد لافي مهندس المجلس .

" تخصيص حاويات للبلاستيك واخرى للكرتون "
في بداية الاجتماع قدم رئيس المجلس شرحا مفصلا عن سير المشاريع البيئية التي يعمل عليها المجلس المحلي ، حيث تم تغيير حاويات النفايات في القرية ، وتم إتمام العمل على تنظيف محيط القرية من النفايات الصلبة ومخلفات البناء وعن المشاريع المستقبلية والتي بموجبها سيتم تحويل أماكن كب النفايات الى حدائق عامة للمواطنين .
وفي حديث مع زكريا نابسو ، رئيس المجلس المحلي كفركما ، قال :" بدأنا العمل ضمن مشروع المساواة البيئية منذ سنة تقريبا ، وقد حقق هذا المشروع نتائج جيدة جدا من حيث نظافة البلدة والمحافظة على البيئة ، عملنا خلال هذه الفترة على تنظيف محيط البلدة من النفايات ومخلفات البناء ، كما وقمنا بتخصيص حاويات للبلاستيك وأخرى للكرتون ".
وتابع :" لقد وضعنا برنامجا كاملا متكاملا يبدأ ببرنامج تثقيفي وتوعوي لطلاب المدارس عن أهمية الحفاظ على البيئة ، اما على صعيد المواطنين فقرية كفركما معروفة مسبقا بنظافتها ووعي اهلها لأهمية الحفاظ على البيئة ولكننا عملنا على رفع هذا الوعي اكثر ".

" نفايات اقل .. وتكاليف اقل "
اما مدير عام وزارة حماية البيئة يسرائيل دانتسجر فقال :" بموجب مشروع المساواة البيئية قمنا بتخصيص ميزانيات كبيرة للسلطات المحلية غير اليهودية من اجل تطوير البنى التحتية للنفايات  في السلطات المحلية غير القادرة على القيام بذلك وحدها في الوسط غير اليهودي ، تنظيف  مخاطر بيئية ، واقامة مشاريع بيئية لخدمة السكان ".
وتابع :" إدارة مجلس كفركما  مثال جيد لتطبيق هذه الخطة لمصلحة السكان  ، وانا سعيد جدا للثورة البيئية الحاصلة في هذا البلد ، نحن بالاتجاه الصحيح لتحقيق اهداف المشروع ، نفايات اقل ، إعادة تدوير للنفايات ، وتكاليف اقل لجمع النفايات ".

مدير عام وزارة حماية البيئة يسرائيل دانتسجر يزور مجلس إقليمي بستان المرج
وفي سياق متصل ، زار مدير عام وزارة حماية البيئة يسرائيل دانتسجر مجلس إقليمي بستان المرج والذي تقع تحت سلطته 4 بلدات عربية هي كفر مصر ، نين ، الدحي وسولم والتقى احمد زعبي ، رئيس المجلس الإقليمي لتقييم سير مشروع المساواة البيئية .
بداية الزيارة كانت بمكب النفايات قرب ملعب كرة القدم في قرية نين والذي تم تنظيفه ووضع جدار حوله ونصب كاميرات في المكان لمراقبة المخالفين ، ومن ثم عقد اجتماع في بناية المجلس الإقليمي في قرية الدحي بحضور كبار موظفي وزارة حماية البيئية في منطقة الشمال وبمشاركة علي زعبي ، مدير قسم الصحة والترخيص في مجلس إقليمي بستان المرج ، حيث خصصت الجلسة لمناقشة المشروع انعكاساته على المواطنين ، والصعوبات التي تواجه السلطة المحلية في تنفيذ المشروع .

" تشغيل مراقب للمحافظة على النظافة داخل البلدات وفي محيطها "
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع احمد زعبي ، رئيس مجلس إقليمي البطوف ، قال :" قبل بداية العمل بالمشروع وتخصيص الميزانيات كانت هنالك العديد من المواقع في محيط قرى مجلس إقليمي بستان المرج التي كانت تستعمل مكبا للنفايات من قبل المواطنين ، كان هناك نوع من الفوضى ولم يكن بمقدور المجلس ان يقوم بتنظيم وتنظيف هذه المواقع ، ولكن اليوم عملنا ونعمل على تنظيف جميع النفايات من محيط البلدات ، وتطوير مشاريع بيئية داخل البلدات كاقامة حدائق عامة ، كما ان قسما لا يستهان به من هذه الميزانية يتم استثماره للتثقيف ورفع الوعي الصحي ، كما وسيتم العمل على تشغيل مراقب للمحافظة على النظافة داخل البلدات وفي محيطها ".

" بدأنا نلمس تغييرا كبيرا في البلدات التي خصصنا لها الميزانيات "
اما مدير عام وزارة حماية البيئة يسرائيل دانتسجر فقال :" قمنا خلال العام الأخير بتخصيص ميزانية تفوق 2 مليون شيقل  من اجل تطوير البنى التحتية للنفايات ، تغييرحاويات القمامة ، وادوات تجميع النفايات ، بالاضافة الى توظيف مرافق مهني للسلطة المحلية لتنظيف النفايات والمخاطر ، بالاضافة الى 800 الف شيقل اضافية على مشاريع تثقيفية وتوعوية ، ومشاريع بيئية مختلفة في قرى بستان المرج ، مع العلم ان قسما من الميزانية  اعدت لشراء معدات ونصب كاميرات وتوظيف مراقب ، وغيرها من المشاريع الهادفة الى الحفاظ على البيئة ".
وتابع يقول :" انا سعيد بان أرى النتائج على ارض الواقع ، بدأنا نلمس تغييرا كبيرا في البلدات التي خصصنا لها الميزانيات ".


خلال الزيارة الميدانية في كفر كما


خلال الزيارة الميدانية في بستان المرج




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق