اغلاق

دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية: ’ندين تصريحات نتنياهو’

قالت دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين "إنها تدين الدعوات التي صدرت عن رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو بتفكيك وحل وكالة الغوث وتحويل قضايا


شعار الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

قضايا اللاجئين الفلسطينيين إلى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين"، معتبرةً ان "هذا الموقف ينسجم مع الأهداف الإسرائيلية القديمة - الجديدة التي ترى في استمرار وكالة الغوث عقبة يجب تجاوزها في إطار تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم بالعودة".

"توقيت مثل هذه الدعوات له أسبابه وحيثياته"
واعتبرت "دائرة وكالة الغوث" في الجبهة الديمقراطية "إن تجرؤ مسؤول إسرائيلي على الدعوة صراحة وبشكل علني لأول مرة منذ العام 1949 إلى تفكيك الوكالة وحلها يعتبر نتيجة طبيعية لسياسات بعض الدول المانحة التي تضغط منذ فترة على موازنة وكالة الغوث نزولا عند الرغبات الإسرائيلية"، مؤكدةً ان "توقيت مثل هذه الدعوات له أسبابه وحيثياته حيث جاءت بعد لقاء نتنياهو مع السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي الأسبوع الماضي، وأيضا بعد مجموعة من حملات التحريض الممنهج من دول ومؤسسات ضد وكالة الغوث وخدماتها بذريعة تحريضها على (العنف والإرهاب) ضد إسرائيل".
وطالبت "دائرة وكالة الغوث" في الجبهة الديمقراطية الأمم المتحدة الى "إدانة هذه المواقف التي تعتبر انتهاكا لعضوية إسرائيل المشروطة في الأمم المتحدة وتجاوزا لرغبة وإرادة المجتمع الدولي الذي يجدد بشكل سنوي تفويضه للاونروا والذي دائما ما يجدد التزامه ببقاء الوكالة وربطه إنهاء وكالة الغوث ووقف خدماتها بانتهاء السبب الذي أنشأت لأجله عام 1949 وهو حل قضية اللاجئين الفلسطينيين وعودتهم الى ديارهم وممتلكاتهم التي هجّروا عنها بقوة القتل والإرهاب التي ارتبكت على يد العصابات الصهيونية عام 1948 وقبل ذلك".

"الدعوة إلى إدانة هذه المواقف والرد عليها"
ودعت "دائرة وكالة الغوث" في الجبهة قيادة منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية الى "إدانة هذه المواقف والرد عليها بتأكيد التمسك بوكالة الغوث وخدماتها باعتبارها إحدى الأركان الأساسية التي يتأسس عليها حق العودة، وبالتالي فان ما كان يعتبره البعض في السابق اتهامات أصبح واقعا لا يقبل النقاش بأن إسرائيل تعمل سرا وعلنا من أجل إلغاء وكالة الغوث، وان دعوات البعض للاونروا بالتزام نهج "الحياد" ليس سوى ذريعة لتمرير سياسات ومشاريع تنسجم مع الأهداف الإسرائيلية".
كما دعت "دائرة وكالة الغوث" في الجبهة الديمقراطية كل أبناء الشعب الفلسطيني وفصائله ومؤسساته الرسمية والشعبية وشخصياته وفعالياته الوطنية إلى "الحذر من أية سياسات قد تقدم عليها وكالة الغوث تجاوبا مع المطالب والضغوط الإسرائيلية والأمريكية". كما دعت الى "إبعاد وكالة الغوث وخدماتها عن دائرة الابتزاز الذي تمارسه بعض الدول المانحة وعدم المس بالتفويض الممنوح لها من قبل الأمم المتحدة بحصر عملها في إطار إغاثة وتشغيل اللاجئين"، وختمت: "سنبقى نعتبر ان اي سياسات تتناقض مع هذا التفويض الممنوح لها لا يمكن ان نضعه الا في إطار الاستجابة للمطالب الإسرائيلية الهادفة الى تصفية قضية اللاجئين وحق العودة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق