اغلاق

السفير الروسي في رام الله يحل ضيفا على ام الفحم

لبى سفير روسيا الاتحادية الدكتور حيدر رشيد اغانين مؤخرا، دعوة بروفيسور عمر محاميد وحل ضيفا على ام الفحم، تلبية للدعوة وردا على زيارة بروفيسور عمر محاميد


بروفيسور عمر محاميد بجانبه السفير الروسي

الى سفير روسيا في رام الله قبل أسبوعين.
وقد تعرف سعادة السفير الروسي الدكتور حيدر رشيد اغانين، وهو اعلامي حاصل على الدكتوراة في العلاقات الدولية من جامعة موسكو، روسيا  للعلاقات الدولية، على معالم ام الفحم وقام بجولة في احيائها حيث سمع شرحا وافيا من بروفيسور عمر محاميد عن تاريخ هذه المدنية، التي تعتبر من معاقل الحركات السياسية والاحزاب المختلفة في البلاد، وتعرف على معالم المدينة، واهم المرافق التعليمية والثقافية فيها، وعلى  مدارسها، ومساجدها، وطبيعة عمل سكانها العمالية ، وما تعانيه المدينة من نقص في الاراضي والمساكن للشباب من خلال شرح مستفيض من مضيفه بروفيسور محاميد مؤلف كتاب "اللجون"، والذي يعمل و يحقق في الوقت الحالي  كتابا عن تاريخ ام الفحم السياسي. كما زار السفير الاماكن الاثرية في مجيدو وقيساريا.

وثائق تعود لأوائل القرن العشرين
كما وتعرف على محتويات متحف وارشيف تراث ام الفحم واللجون، حيث ابدى اعجابه بزاوية العلاقات الروسية الفلسطينية، وما تشمله من مجموعة صور ووثائق تتحدث عن تاريخ تأسيس مركز التعليم في روسيا ونشاطه الذي يمتد  الى ربع قرن بين روسيا والوسط العربي في البلاد. وتعرف على  مجموعة الوثائق من مدينته في روسيا، مدينة قازان عاصمة جمهورية  تترستان الروسية، حيث عاش فيها، وكتب المؤرخ الفلسطيني بندلي الجوزي ابن القدس الى العلامة المستشرق "اغناتي كراتشكوفسكي" مئات الرسائل التي حصل عليها بروفيسور عمر محاميد من اكاديمية العلوم الروسية في سانت بطرسبورغ ، وقام الجوزي بتأسيس اول كلية للدراسات الشرقية واللغة العربية في جامعة قازان في اوائل القرن العشرين.

"بحث توطيد العلاقات"
هذا وقد ناقش بروفيسور عمر محاميد وتباحث مع السفير الروسي الذي شغل سابقا  منصب مدير قناة روسيا اليوم، ومساعدا للسفير الروسي  في سفارة روسيا في واشنطن، قبل ان يعينه رئيس روسيا فلاديمير بوتين سفيرا لدى السلطة الوطنية الفلسطينية، سبل تطوير ونشر الثقافة الروسية والتعاون مع رجال العلم الاعمال الفلسطينيين وترسيخ اواصر العلاقات ما بين العشب الفلسطيني والشعب الروسي من خلال الثقافة والعلوم والاقتصاد.
 
ترحيب واحتفاء بالسفير الروسي
وفي كلمته الترحيبية بالضيف، اثنى بروفيسور عمر محاميد على "نشاط السفير الروسي وعلى دوره البارز في الاعلام الروسي  كأعلامي ومدير قناة (روسيا اليوم)، في تعريف المشاهد العربي وما احدثه من ثورة في مجال تغيير  صورة روسيا في العالم العربي من خلال ادارته لقناة روسيا اليوم".     
وتناول السفير الروسي طعام الافطار مع عائلة بروفيسور عمر محاميد،  حيث رحب
بالضيف نجل البروفيسور عمر محاميد الدكتور علاء محاميد وشقيقه المحامي صبيح محاميد والمهندس الكسندر نيقولايفتش، صهر الدكتورعلاء محاميد القادم من  روسيا في زيارة عائلية  للبلاد.
وقال المهندس الكسندر نيقولابفتش: "تجمعنا اواصر الصداقة والمحبة والمصير المشترك هنا في هذا البيت، بيتكم يا سعادة السفير، فنحن عائلة واحدة عائلة التاريخ والمصير المشترك. عائلة الشعب العربي والروسي".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق