اغلاق

‘جيشاه‘ لليبرمان: ‘تقليص الكهرباء عن غزة خط أحمر ممنوع تجاوزه‘

قالت جمعية "جيشاه – مسلك" للدفاع عن حرية التنقل الاسرائيلية، في بيان وصلت موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه، "إن على اسرائيل منع تقليص كمية الكهرباء


مدينة غزة- الصورة للتوضيح فقط

التي تبيعها لقطاع غزة".
وأضاف البيان: "أن إسرائيل ليست مجرد مزود خدمات لقطاع غزة. بل إن سيطرتها
المستمرة منذ 50 عام على حياة السكان وظروف حياتهم تفرض عليها مسؤولية بالمبادرة لإيجاد حلول فورية، شاملة ومستدامة للبنى التحتية في غزة وذلك لإتاحة الفرصة للسكان لإقامة حياة طبيعية وسليمة. فتقليص الكهرباء هو خط أحمر يمنع تجاوزه".

رسالة عاجلة لوزير الأمن ليبرمان
وقالت جمعية "جيشاه – مسلك" في بيانها الذي وصل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "إنها توجهت برسالة عاجلة إلى وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، حذرت من خلالها من خطورة حصول أزمة إنسانية في قطاع غزة في حال قلصت إسرائيل تزويد قطاع غزة بالكهرباء. وجاء ذلك في أعقاب تقارير صحافية عن نية إسرائيل تقليص كمية الكهرباء التي تبيعها لقطاع غزة بمقدار 120 ميغاواط، وذلك ردًا على قرار السلطة الفلسطينية تقليص تمويل الكهرباء الواردة لقطاع غزة".

"انقطاع الكهرباء عن المشافي سيُعرض حياة المرضى لخطر"
وأوضحت الجمعية في توجهها "أنه حتى الوضع القائم اليوم في قطاع غزة خطير ومقلق: محطة التوليد الوحيدة في القطاع معطلة منذ منتصف نيسان بسبب خلاف بين حكومة حماس والسلطة الفلسطينية، ومنذ ذلك الوقت، تشكل الكهرباء الواردة من إسرائيل بين 80-100 بالمئة من مجمل الكهرباء المتوفرة في القطاع (حسب وصول الكهرباء من مصر). وجراء ذلك، تصل الكهرباء بيوت سكان القطاع لمدة 4 ساعات فقط، تليها 12 ساعة قطع على الأقل، محطات تحلية المياه معطلة، وعملية تصريف المجاري من الأحياء والتجمعات السكانية تشهد تشويشات وقرابة 100 مليون ليتر من مياه المجاري غير المعالجة تتدفق للبحر يوميًا. كما ويتم تشغيل المولدات الكهربائية في المستشفيات بأقصى قدرتها لتشغيل الأقسام الضرورية، وقد تم تعطيل أقسام مختلفة في المستشفيات بسبب نقص الكهرباء، وأصبحت حياة الأشخاص المتعلقين بالأجهزة الطبية معرضة للخطر. تقليص تزويد الكهرباء من إسرائيل سيفاقم أكثر هذا الوضع الخطر وغير المستقر".

"اسرائيل تتحمل مسؤولية حياة سكان قطاع غزة"
وبينت الجمعية في بيانها "أنه حتى عندما تعمل محطة التوليد، فإن مجمل الكهرباء المتوفرة في قطاع غزة، يشمل تلك الواردة من مصر، تكفي لسد قرابة نصف حاجة السكان. هذا النقص الخطير بالكهرباء نتج في ظل حكم إسرائيل على قطاع غزة. حتى بعد تطبيق "خطة فك الارتباط" الإسرائيلية عن قطاع غزة، عام 2005، لا زالت إسرائيل تسيطر على أوجه كثيرة من حياة سكان القطاع، وتتحكم عمليًا باقتصاده. إسرائيل ليست مزود خدمات، يقوم بتلبية طلب الزبون. بموجب سيطرتها الواسعة على الحياة في قطاع غزة فإنها تتحمل المسؤولية عن السير الطبيعي والسليم لحياة سكانها. كما تقع عليها المسؤولية لإيجاد حلول للاستمرار بتزويد كامل كمية الكهرباء والاهتمام أيضا بزيادة كمية الكهرباء المتوفرة بالقطاع لضمان إقامة حياة عصرية وسليمة لسكان قطاع غزة، الذين تقوم إسرائيل بجباية أموال الضرائب على المنتجات التي يستهلكونها".

"تقليص الكهرباء خط أحمر يمنع تجاوزه"
 واختتم بيان الجمعية بالقول: "من الواضح أن على السلطة الفلسطينية، الحكومة في قطاع غزة، مصر وعلى المجتمع الدولي مسؤوليات تجاه البنى التحتية المهترئة في قطاع غزة، لكن هذا الأمر لا يلغي أبدًا مسؤولية إسرائيل البالغة عن هذا الوضع. تقليص كمية الكهرباء هي خط أحمر يمنع تجاوزه. يجب عدم طرح هذه الإمكانية أصلاً والسعي لملائمة البنى التحتية في قطاع غزة لاحتياجات السكان". إلى هنا نص بيان جمعية "جيشاه – مسلك".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق