اغلاق

الباحث عفيف شليوط يشارك في مؤتمر ‘البوليفونية‘ بجامعة حيفا

شارك الكاتب والفنان عفيف شليوط، مدير عام مؤسسة الأفق للثقافة والفنون، مؤخرا، في المؤتمر الجامعي الثالث لطلاب أبحاث الأدب في جامعة حيفا، الذي نظّمه قسم الأدب


مجموعة صور من المؤتمر وصلتنا من الباحث عفيف شليوط

المقارن في الجامعة، والذي تناول موضوع البوليفونية (تعدّدية الأصوات) في الأدب.
قدّم الكاتب عفيف شليوط محاضرة حول بحثه الأكاديمي المسرح ثنائي اللغة في المسرح الاسرائيلي، حيث تناول ظاهرة دمج اللغتين العربية والعبرية في إنتاجات مسرحية، فحلّل هذه الظاهرة، تأثيرها على أسلوب كتابة النص المسرحي، بناء الشخصيّة، علاقة الممثلين بالجمهور، تأثّر هذا الانتاجات المسرحية بالمسرح الملحمي.

اعتمد على نظرية الاستشراق
هذا ووضّح الكاتب عفيف شليوط أنّه اعتمد في دراسته على نظرية "الاستشراق" للمنظّر والباحث الفلسطيني د. ادوارد سعيد، متمركزًا حول موضوعي اللغة والهوية وتأثير المكان على بلورة الهوية، كما تطرق الى استخدام اللغتين العبرية والعربية في المسرحيات التالية: مسرحية "رأس المملوك جابر" لسعد الله ونّوس، ومسرحية "قمر مقهى آب" اعداد أفرايم تسيدون، ومسرحية "طاووس من سلوان" تأليف علما جنيهار، كأسلوب جديد للترجمة، "الذي أصبح جزءًا لا يتجزّأ من الانتاج المسرحي". وفقا لما قاله الباحث شليوط.

"تعدد اللغات وسلية لتصوير الواقع"
 كما أشار شليوط في بحثه، الى أنّ استخدام اللغتين العبرية والعربية في تلك الانتاجات المسرحية، هو "وسيلة لتصوير الواقع، وخاصة في مسرحيتي (قمر مقهى آب) و (طاووس من سلوان). بالاضافة لهذا هنالك استخدام للغتين بهدف التعبير عن موقف سياسي معيّن، فعلى سبيل المثال عندما تتحدث شخصية عربية بلغة الأم فتهدف الى ابراز هويتها وانتمائها، وأحيانًا تتحدّث الشخصية العربية باللغة العبرية إمّا بهدف التواصل مع الشخصيات اليهودية، وإمّا للتعبير عن سخريتها من موقف معيّن".

هذه هي المحاضرة الثالثة
يشار إلى أن الكاتب عفيف شليوط بمشاركته في هذا المؤتمر الجامعي يكون قد ألقى محاضرته عن المسرح ثنائي اللغة في اسرائيل للمرّة الثالثة في جامعة حيفا، حيث سبق أن أفتتح شليوط بمحاضرته هذه سلسلة محاضرات لأبحاث أكاديمية لمجموعة الباحثين الأكاديميين في قسم الأدب المقارن في جامعة حيفا، وفي مؤتمر نظّمه قسم المسرح في جامعة حيفا.
من الجدير بالذكر أن شليوط هو الباحث العربي الوحيد الذي شارك في هذا المؤتمر الى جانب الشاعر والباحث د. ألموج بيهار، د. روت عمر، رئيسة قسم الأدب المقارن في جامعة حيفا، د. جال شاحر، كليّة تل حاي، الباحث أمير حرش من جامعة تل أبيب، الباحثة شيرا ميرون من الجامعة العبرية في القدس، الباحث يعكوف كرويزر من الجامعة العبرية في القدس، الباحث رام شطيرن من جامعة بار إيلان، الباحثة موجا فاييس من جامعة حيفا، والباحثة طالي جال أفيل من جامعة حيفا. 

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق