اغلاق

انطلاق حملة التبرع بعمليات تجميلية في مستشفى النجاح

بالتعاون مع مستشفى النجاح الجامعي في نابلس، وتزامناً مع شهر رمضان المبارك، باشر اخصائي الجراحة التجميلية، د. يوسف نصار، ابن مدينة عرابة، الحملة الخيرية

مجموعة صور من معاينة المرضى

الخاصة للتبرع بعشرات العمليات التجميلية، للمرضى الذين يعانون من مشاكل صحية أو تشوهات خلقية، والتي لا يتوفر علاجها بمتناول يدهم في منطقة السلطة الفلسطينية.
حيث بادر الدكتور نصار بإجراء هذه الحملة بمساعدة عضو الكنيست المحامي أسامة السعدي ومدير مكتب وزارة الإعلام في مدينة نابلس الراحل ماجد كتانة اللذان كانا بمثابة حلقة وصل بين د. نصار وإدارة مستشفى النجاح الجامعي.

عمليات مجانية

هذا وستتم هذه العمليات بشكل مجاني رغبة في خدمة المرضى الذين ليس بمقدورهم تحمل تكاليف العلاج أو إجراء أية عمليات تجميلية، والتي من شأنها تحسين حياتهم الجسدية والنفسية بشكل كبير، وتشمل تلك العمليات الحالات التي تعاني من العيوب الخلقية، كتجميل وتصحيح الصدر، التصاق الأصابع، زيادة عدد الأصابع، رفع الجفن الأعلى والأسفل، كذلك علاج حالات سرطانات الجلد، إزالة الأكياس والأورام الدهنية، شد البطن والوجه والأذرع والأرداف، عمليات تصحيح الأنف وتلصيق الأذنين، تصغير الثدي للذكور، بالإضافة إلى عمليات رفع الحواجب والجبين وشفط الدهون.
قبيل هذه المبادرة الخيرية والمتزامنة مع شهر رمضان، شارك د. نصار والنائب أسامة السعدي، في إفطار الجامعة السنوي الخيري، دعماً لصندوق المرضى المعوزين.

تعاون بنّاء
ومن جهتها رحبت إدارة مستشفى النجاح الجامعي بهذا التعاون المثري والبنّاء، وسارعت الى تخصيص البنية التحتية اللازمة لإجرائها، والتواصل مع جمهور المرضى والاعلان عن استقبال التوجهات، حيث لاقت هذه الحملة اقبالا هائلا وعشرات التوجهات حتى الآن.

د. نصار المولود في مدينة عرابة البطوف، يعتبر أحد أمهر أطباء الجراحة التجميلية في البلاد، حيث أجرى ما يقارب ال 10 آلاف عملية جراحية تجميلية ناجحة في البلاد والخارج، كان أخرها جولة عمليات أجراها الى جانب أهم الجراحين في البرازيل، والتي يضيفها إلى خبرته العملية التي تصل إلى 19 عاماً.

البروفيسور سليم الحاج يحيى يبارك المبادرة

من جانبه بارك البروفيسور سليم الحاج يحيى المدير العام للمستشفى هذه المبادرة، مؤكداً على "أهميتها في خلق تطور نوعي في الخدمات التي يقدمها مستشفى النجاح الوطني الجامعي الذي يعمل دائماً على استقطاب الكوادر الطبية التي تتمتع بمستوى عالٍ من المهارة والكفاءة".
هذا وشمل اليوم العيادي الأول اليوم، مراجعة وفحوصات لعشرات المرضى والاصابات، حيث سيتم تعيين العمليات خلال الأيام القادمة، ومن ثم استمرار الحملة خلال شهر رمضان المبارك.   


د.يوسف نصار

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق