اغلاق

بيني وبين الجوري، وشوشات غزال المسك للشاعر سيمون عيلوطي

استيقظت أزرار الجوري على وشوشات غزال المسك.. قالت إحداهن: أليست تلك وشوشات ذلك الولد الذي لعب بضوء القمر في أزقَّة مدينته في سوق الناصرة


وهيب نديم وهبة

وبضوء النّهار مع قناديل الفرح..
 "في وِجْهَك يْسوح النَظَر" ص- 30"
مِثْل النّسيم تْموج
عَ زْرار الزَّهِر
تْواعِد صَفانا ..
بْجَوْنا يْفيض العِطِر
وعَشِقَ العَتمة في ليل الحالمين بجنَّات ومدن أخرى وخرج منها بنار القصيدة ومناديل الوداع ووهج الحنين وبعض الصّور..
قصيدة "ألَم" ص- 13""
"الحَسْرَه على مَدّ المّدى
تِطْوي الهَنا..
تِتْرِكْنا عَ حْدود الألم
يا بين نيران الحِمَم
في ساحِة البُغْض.. العّدَم!!

وصار صديق المُهجَّرين والغرباء والفقراء والعاملين والعاطلين والكادحين لتحصيل لقمة الصّغار وأعشاش عصافير الغائبين ورحيل النّسور وأعشاب البيت القديم الحجر والباحثين عن "راية"...

بالحب ظلّي رَفْرِفي/ يا رايِة في أبهى صور/ عَ الدَّرب علامِة وْعاطِفِه/ بالقلْب غنَّت عَالوَتَر/ مرفوعه مَ انْتي تُخطُفي/ راسِك لحاكم لو أمر...

قصيدة "الرَّاية: ص – 124

وحين تصاعد المشهد الشّعريّ، قالت جوريّة أخرى لزميلاتها الجوريَّات: هيَّا نستمع إلى شاعرنا وهو يُغنّي شوقه لهؤلاء:              
مِشْتاق لَباقات الوَرِد/ تْعَطِّر ديوان الحب/ في بسمِة سَعِد/ مِشْتاق للأعراس..للغِنْوِه/ تْرَجِّع اللمَّات هَالحلوِه/عا ليل نِجْمو كان شو يِضوي/ ما يِلْفَحو موج البَرِد..!!

قصيدة "شوق" ص- 61. 

قالت الأخرى: هو العاشق.. عاشق براري بلادي.
ردت عليها: هو الشّاعر سيمون عيلوطي.. عاشق براري بلادي.
 
يركض الآن مع غزال المِسك من مَحَلّ سُكْناه في حيّ الكروم إلى عين العذراء في النّاصرة إلى عين جِكْلة في الرّينة إلى عين أم الشقف في دالية الكرمل وحولها بيوتها بسقوف قرميدها وأعشاش عصافيرها المهددة بالهدم.. يركض الآن مع غزال المسك.. يغتسل بشمس كرملية ويمتزج بلونها الذّهبيّ، بخيوطها.. يتعلق بضفائرها ويسمو فوق الكرمل، "كَرْمل حُبّي..حَنيني/ شوقي.. وجدي وْيا حرام/ صار وَعْدي يِرْتِعِش/ مِثْلَك تمام.

 قصيدة "أخت الكرمل، حيفا: ص - 122.

قالت غيرها: ما أرق كلماته عندما تُحاكي عالمنا الورديّ:
قَطْر النّدى لَلوردات
جايِب من غُزلان المِسْك
بوسِه أنعم مِ النّسمات
أحزان العَبْسِه بِتْفِك

قصيدة "حِلِم" ص - 28
قالت جارتها جورية: قلبي يخفق مع قفزات غزال المسك وما باح لهُ ولاح "بوسِه أنعم مِ النّسمات/ أحزان العَبْسِه بِتْفِك" وكيف فاح عطره في براري الشّاعر الحامل في كل يدٍ كمشة من تراب بلادنا تقاوم، تناضل من أجل إنسانيَّة فقدتها البشريَّة.

الثّانية جوري: لا تقلقي يا جارتي من يُقاوم من أجل البقاء يُقاوم من أجل الحياة. من أجل الحريَّة والحب والحضارة.. كل قصيدة عند سيمون سنبلة أو وردة أو قذيفة.. أنظري جارتي لجمالي... قَطْر النّدى يتوج أوراقي وأغصاني.
 
... ويمر النّسيم يحمل من وشوشات غزال المسك.. طيب الأرض وصفاء السّماء والرّمز والحنين والسّؤال..
كيف شق الصّباح ولمع في عيون العشَّاق وسكب العطر وحين فاح فيض النّور اسلمنا لهُ البر والسّحر والعَلَم.

1) غزال المِسْك. (ص: 4)
غزال المِسْك يِتْهادى بِسِحْرو
عَ الصّبِح ماشي بْدلال
يِبْهر العشّاق.. يوخِذْهِن لَبرّو
يا لَروضات الجّمال
بْهَالمسا يْهاجِر لَبدرو
يْغازِلو بْفَرْح الوِصال
يِهْدا لمّا يِهْدي عِطرو
يْفيض.. أطيب من الهال.
يْبوح في وَعْدو وْفِ سِرّو
نَعْطي، عَلّمْنا الغزال...

صديقتي الجورية قال النّسيم: "لاعِبيني... وْكيف بِدّكْ إلْعَبي"  أنا النّسيم ومعي غزال المسك (الشّاعر والغزال) عشقي لوطني جعلني في خريف عمري "صبي" هذا الوطن أو الغزال الذي أعاد للشّاعر الحياة والأمل والشّباب التي عادت إلى ملاعب الطّفولة – الغزال الذي يركض بالعمر إلى الأمام – أم يعدو بالشّاعر إلى الوراء إلى قصيدة العشق الصّبا.

2) وَشْوَشاتْ قلب الغزال (ص:111)
لاعِبيني ...
وْكيف بِدّكْ إلْعَبي
خَريف عُمْري صار
بِوْجودِكْ صَبي!!

اشارات:

• الوردة الجوريّة هي وردةٌ جذّابة عطريّة عبقة، تمتاز رائحتها بالعذوبة، توحي بالثّقة بالنّفس، وتزرع الأمل والسكينة، لما لها من دلالاتٍ ترمز للعاطفة والحبّ الصّادق، وما تحمّل النفس من نُبل المشاعر وعمق التأمّل والانسجام.
• عين جِكْلة: تقع في الجهة الجنوبيّة من الرّينة، بجانب شارع النّاصرة- طبريّا وقريبة من مدخل الحيّ الجديد من الرّينة.
• عين أم الشّقف: نبعة ماء طبيعيّة تم ترميمها حديثا منذُ وجود قرية دالية الكرمل وجودها.
• «وَشْوشات غزال المِسْك» للشّاعر سيمون عيلوطي عن منشورات مكتبة "كل شيء" في حيفا 2017.

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق