اغلاق

بشور يعرض أجواء لقائه مع الدكتور موسى أبو مرزوق

عقدت الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة اجتماعها الدوري في "دار الندوة" بحضور المنسق العام معن بشور والمقرر الدكتور ناصر حيدر وممثلي الهيئات


موسى أبو مرزوق

والقوى والفصائل اللبنانية والفلسطينية.
وجاء في بيان صادر عن الاجتماع:((بعد الوقوف دقيقة صمت إجلالا لأرواح شهداء المقاومة في فلسطين والأمة، عرض المنسق العام اجواء لقائه مع الدكتور موسى ابو مرزوق احد قادة حماس حيث جرى البحث في التطورات الفلسطينية والعربية الراهنة، كما جرى التأكيد على ضرورة  وحدة قوى المقاومة في الأمة  وتجاوز كل ما انتاب العلاقة بينها من ثغرات.
ثم تداول المجتمعون في المستجدات المحلية والعربية والدولية وأصدروا البيان التالي:

1- في تصريحات نتنياهو حول تفكيك الاونروا

 توقف المجتمعون أمام تصريحات رئيس حكومة الكيان الصهيوني المطالبة بتفكيك الاونروا ورأوا فيها محاولة واضحة للإجهاز على حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى بلادهم وهو الحق الذي لا يملك احد حق التصرف فيه، كما رأوا في هذه التصريحات ما يفسر التوجه العالمي نحو الضغط المالي على وكالة الاونروا لتخفيض خدماتها الصحية والتربوية والاجتماعية.
 وفي هذا الإطار دعا المجتمعون إلى حملة عربية وإسلامية ومسيحية ودولية واسعة، شعبية ورسمية، لرفض هذه التصريحات ولتأمين الموارد الضرورية لهذه الوكالة لكي تقوم بكل التزاماتها تجاه الشعب الفلسطيني بعد تصحيح جذري لأدائها....

2- في محاولات تطبيعية

 أشاد المجتمعون بقرار وزير الداخلية والمدير العام للأمن العام بوقف عرض فيلم سينمائي"المرأة الخارقة" بطلته مجندة صهيونية، كما أشادوا بقرار قضائي مماثل أُتخذ في تونس في ضوء التحركات الشعبية المناهضة للتطبيع في البلد الشقيق.
 وحذر المجتمعون من مخاطر محاولات تطبيعية تجري على شكل مهرجانات أو لقاءات، ورأوا فيها محاولة لاستغلال التطورات المؤسفة عربياً من اجل كسر حاجز المقاطعة العربية، الرسمية والشعبية، للكيان الصهيوني.
 وفي هذا الإطار حيا المجتمعون كل نشطاء المقاطعة ولجانهم وهيئاتهم في لبنان والوطن العربي ولعالم لدورهم الفعال في استخدام سلاح المقاطعة الذي يتكامل مع سلاح المقاومة والانتفاضة في محاصرة العدو الصهيوني وجرائمه.
 كما وجه المجتمعون التحية لرواد لبنانيين في مجال مقاطعة العدو وبضائعه وعلى رأسهم المناضل الراحل الدكتور بشارة دهان مؤسس جمعية "كل مواطن خفير" في أوائل خمسينات القرن الماضي.
3
- رفض الخلط بين الارهاب والمقاومة

 أكد المجتمعون على خطورة المحاولات الرامية على المستوى الرسمي العربي والدولي من اجل استغلال الانقسامات العربية الحالية بهدف الخلط بين الإرهاب والغلو والتطرف والتوحش وبين المقاومة وحركاتها اللبنانية والفلسطينية ودعا المجتمعون إلى إطلاق حركة شعبية عربية وإسلامية تحت شعار "لا للإرهاب نعم للمقاومة".

4- الانتخابات البريطانية
 توقف المجتمعون أمام فوز الشابة من أصل فلسطيني ليلى موران بمقعد نيابي في بريطانيا وإسقاط المرشحة الموالية للكيان الصهيوني  مما يؤكد على حجم الحضور الفلسطيني المتزايد في المجتمع الأوروبي لا سيما في بريطانيا التي هي دولة "وعد بلفور" المشؤوم، واعتبر المجتمعون إن فوز أول نائبة بريطانية من أصل فلسطيني في الذكرى المئوية لوعد بلفور تعبير عن تحوًل متزايد في المجتمع البريطاني لصالح القضية الفلسطينية.

5- المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين
 وكان المجتمعون قد تبنوا المناشدة رقم (2) الصادرة عن اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني والموجهة إلى المحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الانسان في جنيف.
وقد جاء في المناشدة ما يلي: تنفيذا لقرارات المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين الصادرة في 14 و15 أيار 2017، تطلب اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني من جانبكم العمل على إرسال مذكرة مطالبة إلى المحكمة الجنائية الدولية بتأمين الحماية  القانونية للأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، ومذكرة أخرى إلى مجلس حقوق الإنسان في جنيف)). نهاية البيان كما وصلنا.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق