اغلاق

مركز العودة يلتقي المقرر الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية

التقى مركز العودة الفلسطيني بالمقرر الخاص للأمم المتحدة حول حالة حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة مايكل لينك، في لقاء حواري خاص عقد في لندن للحديث حول


جانب من اللقاء

أوضاع الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.
وقد ضم وفد المركز كل من المدير التنفيذي طارق حمود، مسؤول قسم العلاقات والاتصال سامح حبيب، الباحث بيترو ستيفانيني ومسؤول قسم الإعلام في المركز أحمد حسين.

عرض ونقاش
واستهل اللقاء "بعرض للمحاور التي يعمل السيد لينك على التحقيق فيها وجمع المعلومات بهدف إعداد ورفع تقريره القادم حولها إلى لجنة حقوق الإنسان، حيث سيناقش بشكل أساسي الإطار القانوني الذي يندرج تحته الاحتلال الممتد منذ خمسين سنة، إضافة إلى الانتهاكات الميدانية لحقوق الانسان".
وقد قدم وفد المركز عرضاً "لآخر المعلومات التي رصدها في الأراضي المحتلة وخاصة ما يتعلق بالجدار والمستوطنات والأسرى، وواقع القدس الشرقية والتضييقات التي تطال مناحي السكن وحرية الحركة وممارسة الشعائر الدينية ومسألة التهويد، إضافةً إلى قطاع غزة والمخاطر التي تتهدده خصوصاً في القطاع الخدمي والصحي نتيجة استمرار الحصار".
كما ناقش المركز مع لينك "واقع اللاجئين الفلسطينيين في الداخل والخارج"، وسلط الضوء على وكالة الأونروا وأهميتها الاستراتيجية في صون حقوق اللاجئين وخصوصاً وقت الأزمات كما هو الحال في مخيمات غزة وسورية ولبنان.

"طرح وجهة نظرها لصناع القرار"
ويأتي هذا اللقاء بعدما تبوء المركز الصفة الاستشارية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة (إكوسوك) منذ العام 2015م، الأمر الذي يتيح للمنظمات النشيطة بشكل لافت طرح وجهة نظرها لصناع القرار والهيئات الدولية والأممية ذات الصلة.
يذكر أن ولاية المقرر الدولي تشمل تقييم حالة حقوق الانسان والإبلاغ عنها والعمل مع الحكومات والمجتمع المدني على حد سواء لتعزيز التعاون الدولي بهذا الصدد، ويعمل على التحقيق في انتهاكات إسرائيل لمبادئ وأسس القانون الدولي والإنساني واتفاقية جنيف، إضافة إلى جمع المعلومات والقرائن والاستماع للشهود وتقديم استنتاجاته في تقارير رسمية إلى لجنة حقوق الإنسان.




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق