اغلاق

‘جيبولي ماما‘.. شاهدوا نواح طفل قتل أمه بالخطأ في غزة

قالت مصادر فلسطينية "إن مواطنة من خانيونس جنوب قطاع غزة لقيت مصرعها جراء انفلات رصاصة بالخطأ أثناء عبث نجلها بمسدس والده". وأفادت المصادر بأن


الطفل يبكي بلوعة أمام قبر أمه التي قتلها بالخطأ بمسدس والده

"المواطنة أحلام أبو بكرة (52 عاما)، من خانيونس قتلت إثر طلق ناري بالرأس".
وأوضح المتحدث باسم الشرطة في غزة أيمن البطنيجي أن "نجل أبو بكرة ويبلغ 10 أعوام، كان يعبث بمسدس والده وهو موظف متقاعد من السلطة الفلسطينية، عندما انفلتت رصاصة من المسدس لتصيب والدته برأسها ويرديها قتيلة".
مدير الأدلة الجنائية بخانيونس محمد الزيناتي يروي عن تفاصيل الحادثة، ويقول: "دخلنا البيت الذي توفيت فيه الأم برصاصة من ابنها خلال عبثه بسلاح والده، وكانت جنباته ومرافقه وكل ما فيه يوحي بمقدار السعادة والفرح التي تكتنف أصحابه. بدأنا المعاينة حيث بقعة كبيرة من الدماء أمام غرفة النوم وعلى الطاولة بجانب السرير حيث المسدس الذي لا يرحم حين تنطلق منه رصاصة غدر خرجت بالخطأ".

" بدي ماما جيبولي ماما "
ويضيف: "انتقلنا للغرفة المجاورة لأجد طفلة لم تبلغ الثالثة عشر من عمرها تحتضن طفلا آخر في العاشرة من عمره وملامح وتعبيرات وجهيهما وكأنها لشخصين فاقا الخمسين من عمرهما، هما الطفلين الوحيدين للمرأة. وبسؤالهما عما حدث، أجاب الطفل فقال: كنت جالسا أنا وأمي في الغرفة وقامت لتجهيز طعام الإفطار وأثناء لعبي في الغرفة انتبهت لوجود مسدس أبي على الطاولة بجانب السرير (الكومدينا) فوثبت نحوه فجاءت والدتي مسرعة نحوي وتأكدت أنه في وضع آمن، ومن ثم أثناء خروجها من الغرفة وضعت يدي على الزناد".
ويتابع: "توقف الولد عن الكلام وأجهش بالبكاء فجاء والده ذو الستين عاما وجلس بجواره ليطمئنه ويخفف من خوفه. بعد أن هدأنا من روع الطفل وتأكدنا من مطابقة ما قاله مع الواقعة وأثناء سرده للتفاصيل طلبنا من الأخوة الضباط مسح الدماء من الغرفة المجاورة حتى لا يراها الطفل. أكمل الطفل الرواية ثم انفجر بالبكاء قائلا (بدي م
اما جيبولي ماما)".


جانب من تشييع الجثمان ، تصوير علي يوسف  الاغا

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق