اغلاق

تربية الخليل تعقد اجتماعاً لبحث تعزيز برنامج التعليم غير النظامي

بحثت مديرية التربية والتعليم في الخليل، خلال اجتماع عقد في المديرية سبل تعزيز برنامج التعليم غير النظامي، ويأتي ذلك ضمن خطة المديرية في استكمال عملها في دعم

جانب من الاجتماع

خطة العقد العربي للقضاء على الأمية والذي أطلقته وزارة التربية والتعليم.
وترأس الاجتماع مدير التربية والتعليم في الخليل الأستاذ عاطف الجمل، وبحضور كل من فضل عويضات ممثلا عن مؤسسة الأكشن إيد، وقيس دعنا مدير جمعية المحاور، وعبد المهدي الجعبري ممثلا عن مؤسسة جمعية أحلام الشباب والطفولة، ورئيس قسم التعليم العام مروى صلاح، ورئيس قسم الإرشاد التربوي فايز شرف.
من ناحيته، أكد الجمل على "العلاقة التكاملية التي تربط المديرية مع مؤسسات المجتمع المحلي ودورها في خلق شراكة حقيقية تدعم الرؤى والرسالة التربوية"، مبيناً أن "الوعي الاجتماعي تجاه برنامج تعليم الكبار (التعليم غير النظامي) في تحسن مما يدلل على أن نشر هذه الثقافة كثقافة مجتمعية ساهمت بها وزارة التربية والتعليم العالي وبالتعاون مع المؤسسات المحلية والدولية"، منوهاً إلى "جاهزية المؤسسة في تقديم الدعم اللوجستي والنفسي والمادي لمديرية التربية والتعليم في الخليل".
وبين عويضات "استعداد مؤسسة الأكشن إيد في تقديم الدعم الملائم والذي يتناسب واحتياجات البرنامج لدوره في خلق فرصة جديدة للتوعية باهمية تعليم الكبار والقضاء على الأمية"، ومشيداً "بالشراكة الحقيقية مع مديرية التربية والتعليم في الخليل ومؤسسات المجتمع المحلي التي تسعى من أجل خلق ثقافة مجتمعية إيجابية".
ولفت دعنا إلى "دور وأهمية خلق حراك تربوي ثقافي بين مديرية التربية والتعليم في الخليل من أجل زيادة عدد الدارسين والدارسات في مراكز محو الأمية من أجل المساهمة في دعم خطة العقد العربي للقضاء على الأمية وتوعية المجتمع في محاور هذا البرنامج".
وأبدى الجعبري "استعداد جمعية الشباب والطفولة إلى المشاركة في تنفيذ نشاطات وفعاليات تثقيفية تسهم في زيادة الوعي المجتمعي حول أهمية تعليم كبار السن والقضاء على الأمية من خلال العروض المسرحية الفنية"، منوهاً إلى "الرسالة التربوية والتثقيفية المنبثقة ضمن هذا الاطار من أجل مجتمع فلسطيني خالي من الأمية".
وبينت صلاح أن "المديرية في صدد الترويج لبرنامج تعليم كبار السن والقضاء على الأمية من خلال تنفيذ سلسلة من الفعاليات والنشاطات الرامية إلى تعزيز فكرة التعليم للجميع، من خلال خلق شراكة مجتمعية حقيقية مع أفراد ومؤسسات المجتمع المحلي تساند المديرية في تنفيذ البرنامج".
وأخيراً، أشاد شرف "بجهود المؤسسات الشريكة في مجال الدعم النفسي والاجتماعي الذي تقدمه للمديرية"، مستعرضاً العديد من المحطات والإنجازات التي حققتها المديرية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق