اغلاق

شديد: ’استمرار قطع رواتب عدد من الأسرى غير مقبول’

قال القيادي في حركة حماس عبد الرحمن شديد، "إن استمرار السلطة الفلسطينية في قطعها لرواتب عدد من الأسرى والأسرى المحررين لا يمكن قبوله وطنياً ولا أخلاقياً".



وأشار شديد في تصريح صحفي له، إلى أنه "كان الأجدر بالسلطة أن تكرّم الأسرى وذويهم على ما قدموه لوطنهم وشعبهم، لا أن تعاقبهم وتحرمهم من أبسط حقوقهم المعيشية".
ونوّه شديد إلى أن "قضية الأسرى تتعرض لهجمة ممنهجة بهدف تصفيتها وتهميشها"، مشيرًا إلى أن "السلطة تتجاوب مع الطلبات الصهيونية والضغوط الأمريكية لقطع رواتب الأسرى والأسرى المحررين".
وبيّن شديد بأن "ما يجري حاليًا هو استكمالٌ للأدوار بين الاحتلال والسلطة في استهداف الأسرى"، وتابع "فالأول يعتقل ويقتل الأسرى ببطؤ، والأخير يمنع المخصصات عنهم ويقمع الحراك التفاعلي مع قضيتهم".
وأردف شديد قائلًا "لا يمكن تصور أن سلطة تدّعي حماية شعب وتدافع عن حقوقه، تقوم بقطع المعاش عن أطفال وأُسر مناضليه ومقاوميه الذين أمضوا سني حياتهم تضحية وفداءً لشعبهم وأمتهم، وكان الأجدر بها أن تعمل على إطلاق سراحهم بدل التآمر عليهم".
وطالب شديد فصائل العمل الوطني "بالتدخل الفوري والعاجل للضغط على السلطة لوقف القرار واستئناف رواتب الأسرى التي قُطعت"، موضحاً أنه "إذا طُبق هذا القرار فسينتقل ليشمل كافة الأسرى من أجل تصفية قضيتهم بدءًا من قطع رواتبهم".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق